العيون الان

متابعة/ محمد عليين

بعد الوقفة الاحتجاجية التي دعت اليها مجموعة من الفعاليات الحقوقية والبرلماني ابراهيم الضعيف، ضدا على الاستيلاء على العقار وفرض سياسة الامر الواقع التي تطبقها لوبيات العقار المتحكمة في داوليب القرار بالمدينة، المركز المغربي لحقوق الانسان يصدر بيانا يشرح فيه مستجدات الملف.

البيان:

في إطار التنديد بالهجمة الشرسة، التي تنهجها لوبيات الفساد من خلال الترامي ، والإستحواذ، وإفتراس الوعاء العقاري بإقليم العيون.أقدمت مجموعة من الفعاليات الحقوقية والسياسية، من بينها المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع العيون المرسى وحزب العدالة والتنمية، ممثلا بمستشاره البرلماني السيد ابراهيم الضعيف بوقفة إحتجاجية بتاريخ 12 نونبر 2019 على الساعة الثانية والنصف في الساحة البيضاء قرب حي العودة. وذلك بعد محاولة الترامي على المساحات المحيطة بالمسجد. وبعد مفاوضات ،وأخد ورد، التزم رئيس الدائرة بإيقاف جميع الأشغال، في انتظار عودة السيد الوالي عبد السلام بيكرات.

-لقد عبرنا -المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع العيون/المرسى – في كثير من المناسبات عن تنديدنا الممنهج بالنهب الممنهج للوعاء العقاري من طرف لوبيات الفساد والإفساد. وطالبنا بإعمال القانون، وعدم التراخي إزاء هذه الممارسات الغير مشروعة.

-نطالب كافة الفعاليات المدنية والسياسية بخلق جبهة تناضل، ضد النهب الممنهج للوعاء العقاري من طرف لوبيات الفساد.

-نطالب بتشكيل لجان لليقظة على مستوى الأحياء المستهدفة لوأد هذه الممارسات في مهدها.

-إن لوبيات الفساد ، وتحت الضغط الإعلامي والحقوقي والسياسي للشرفاء ، أصبحت تعمل من خلال وسطاء، وسماسرة وواجهات لإخفاء مسؤولياتها المباشرة عن النهب الممنهج للأراضي وللوعاء العقاري.

-نطالب السلطات المحلية بإتخاد تدابير زجرية في مواجهة محاولة الإجهاز و الترامي على الساحة البيضاء ومحيط المسجد.

-نطالب ساكنة العيون باليقظة ، والإسراع في التعرض لكل محاولة ترامي على الأرض، من خلال وقفات احتجاجية سلمية ،وإعلام الجهات المسؤولة.

-نحذر لوبيات النهب العقاري ونقول لهم Basta/ كفى ،لقد طفح الكيل، آن لكم أن تتعظوا ، وتعتزلوا.