العيون الان

أول تعليق لابن سلمان على تلويح ترامب للملك بعدم البقاء في الحكم أسبوعين
علق ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لأول مرة، على التصريحات التي قالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي وصفت بأنها “تهديدات” و”غير دبلوماسية”.

وقال الأمير في مقابلة حصرية مع وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، نشرت اليوم الجمعة: “أحب العمل مع ترامب، تعرفون، يجب أن تتقبلوا أن أي صديق سيقول أمورا جيدة وأخرى سيئة”.

وأضاف “نعتقد أن كل الأسلحة التي نحصل عليها من الولايات المتحدة الأمريكية يتم دفع ثمنها، ليست أسلحة بالمجان. ومن ثم فمنذ أن بدأت العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، اشترينا كل شيء بالمال”.

وأشار إلى أن “السعودية كانت موجودة قبل ظهور الولايات المتحدة، إنها موجودة منذ 1744، وأعتقد أنها قبل أكثر من 30 عاما من ظهور الولايات المتحدة الأمريكية”.

وتابع “أعتقد، وأنا آسف إن كان البعض يسيء فهم ذلك، لكنني أعتقد أن الرئيس أوباما، خلال السنوات الثماني التي قضاها في البيت الأبيض، عمل ضد العديد من أجندتنا، ليس في المملكة العربية السعودية فقط، بل في الشرق الأوسط، وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة عملت ضد أجندتنا، إلا أننا كنا قادرين على حماية مصالحنا، والنتيجة النهائية أننا نجحنا، والولايات المتحدة تحت قيادة الرئيس أوباما فشلت، وعلى سبيل المثال ما حدث في مصر، لذا تحتاج السعودية إلى ما يقرب من 2000 عام ربما لتواجه بعض المخاطر، لذلك أعتقد أن تصريحاته كانت غير دقيقة”.

ومضى بقوله: “منذ بدأت العلاقة بين السعودية وأمريكا، اشترينا كل شيء بالمال. قبل عامين، كان لدينا استراتيجية لتحويل معظم التسلح إلى دول أخرى، ولكن عندما أتى ترامب رئيسا، قمنا بتغيير استراتيجية التسلح مرة أخرى خلال السنوات العشر القادمة، لنضع أكثر من 60% مع الولايات المتحدة”.

وقال محمد بن سلمان “لهذا السبب أنشأنا اتفاقية كبرى بـ400 مليار دولار من المشاريع والأسلحة وفرص الاستثمار الأخرى بين البلدين، وهو إنجاز لترامب وللسعودية أيضا، لأننا اتفقنا على جزء من هذه الأسلحة سيتم تصنيعها في السعودية، وهو ما سيخلق فرص عمل في أمريكا والسعودية”.

وقال محمد بن سلمان، “بالطبع العلاقات السعودية والأمريكية جيدة إذا نظرت إلى الأمور بصورة عامة، لديك 99% من الأشياء الجيدة، وقضية واحدة سيئة، أنا أحب العمل مع ترامب، لقد حققنا الكثير في الشرق الأوسط، خاصة ضد التطرف والأيديولوجيات المتطرفة والإرهاب وداعش والتحركات الإيرانية السلبية، ولدينا استثمارات ضخمة بين البلدين، ولدينا تحسن جيد في مجال التجارة. الكثير من الإنجازات، لذلك هذا رائع حقا”.

واعترف قي الوقت ذاته، بوجود ضغوط أمريكية من أجل ترويض ارتفاع أسعار النفط، مشددا على أن المملكة تفي بوعودها لأمريكا لتعويض الإمدادات الإيرانية الخام، التي خسرتها بسبب العقوبات الأمريكية.

وتابع: “الطلب الذي قدمته أمريكا للسعودية ودول أوبك الأخرى هو التأكد من أنه إذا كان هناك أي نقص في الإمدادات من إيران سيتم توريد ذلك، وهذا ما نفذناه”.

وأضاف: “نحن نصدر ما يصل إلى برميلي نفط لكل برميل نفط تخلفت إيران عن تصديره في الآونة الأخيرة، بسبب العقوبات الأمريكية، نحن نفي بالتزاماتنا وأكثر من ذلك”.

وقال الأمير السعودي إن المملكة تضخ الآن نحو 10.7 مليون برميل نفط يوميا، وهو رقم قياسي، ويمكن أن نضيف 1.3 مليون أخرى، إذا احتاج السوق لذلك.

وأكد ولي العهد أن “السعودية يمكن أن تتجاوز قدرتها الإنتاجية عن 12 مليون برميل نفط يوميا مع استثمارات إضافية، كما أن هناك إمدادات إضافية متاحة من حلفاء السعودية”.

وقالت “بلومبرغ” إن ابن سلمان يقصد بالإمدادات الإضافية من الحلفاء، ما يطلق عليه تحالف “أوبك +”، وبعض حلفاء السعودية في الخليج مثل الإمارات، بالإضافة إلى دول من الخارج مثل روسيا.

وقال ولي العهد السعودي “السعر المرتفع الذي حصلنا عليه الشهر الماضي، ليس بسبب إيران، ولكنه يرجع إلى حدوث أشياء أخرى في كندا والمكسيك وليبيا وفنزويلا ودول أخرى”.

وللمرة الثالثة خلال أسبوع، تحدث ترامب خلال تجمع انتخابي للجمهوريين خاص بانتخابات التجديد النصفي للكونغرس، في ولاية مينيسوتا، مساء الخميس، عن مطالبته للعاهل السعودي الملك سلمان بأن تدفع المملكة الأموال لأمريكا مقابل حمايتها، وذلك بعد تصريحات مماثلة في تجمعين بولاية ميسيسبي، الثلاثاء الماضي، وولاية ويست فيرجينيا، السبت الماضي

المصدر : وكالات