أول قنصل فخري بالعيون..والانتصارات الدبلوماسية المتواصلة

العيون الآن 

بقلم محمد محمود

أول قنصل فخري بالعيون..والانتصارات الدبلوماسية المتواصلة

إنجازات مهمة تلك التي استطاعت الديبلوماسية المغربية تحقيقها في ما يهم قضية الصحراء مؤخرا وخاصة الإنجازات المتتالية لفتح قنصليات بمدن الجنوبية للمملكة ، واتفق الجميع على الدور الكبير الذي لعبته الدبلوماسية في عهد السيد بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، في حين غفل الجميع عن أول من وضع لبنة هذا البناء الديبلوماسي العظيم وبمجهودات فردية كانت سببا في فتح الباب على مصراعيه لتضاعف النتائج الإيجابية للديبلوماسية المغربية، والتي كانت سبب في تغيير المعادلة الإقليمية والدولية الشخصية الوطنية التي أغضبت خصوم الوحدة الترابية وشجعت الحلفاء التقليديين وحتى الجدد منهم على اتخاذ نفس الخطوات في هذا العمل المشترك .

الشخصية الوطنية التي كانت ولا تزال مرشحة لنيل أكبر الأوسمة الملكية و الوطنية لما قدمته للوطن، الشخصية الوطنية التي حققت ما عجزت عنه الديبلوماسية الموازية من مجتمع مدني وحقوقي و أحزاب سياسية وغيرها مجتمعة لعدة عقود.

الشخصية الوطنية التي حركة الآلة الإعلامية للخصوم من أجل النيل من انجازها وكذلك حركة ديبلوماسية الخصوم لإفشال نجاح هذه الشخصية الوطنية على المستوى الدولي والعالمي.

الشخصية الوطنية التي كان لها الفضل في الفصل مع سياسة الدعم الصامت للدول في قضية الوحدة الترابية الى الدعم العلني.

القنصل الفخري الشاب الذي نجح في تثبيت اول هيئة دبلوماسية له نجاحات في المجال السياسي والاقتصاد وكذا المجال الاجتماعي والانساني والذي سجل إسمه فيه بصمت وذلك بمساعدة ومساندة اشخاص يشهدون على ذلك .

هذه الشخصية الوطنية هو رجل الأعمال السيد محمد الإمام ماء العينين الذي كان له الفضل في إفتتاح قنصلية فخرية لدولة ساحل العاج ليحظى بشرف تعيينه قنصلا فخريا للكوت الديفوار بمدينة العيون كبرى مدن الجنوب المغربي كأول قنصلية تفتتح في العيون الساقية الحمراء بالصحراء المغربية.

بقلم محمد محمود

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.