أين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لما يقع لمجموعة الصم والبكم..؟

العيون الان

احتجت مجموعة الصم والبكم صبيحة يوم الإثنين أمام ولاية العيون الساقية الحمراء، مطالبين بحقوق اقتصادية واجتماعية تخص مجال ذوي الاحتياجات والإعاقات المتنوعة تجدر الإشارة هنا ان جل الأشكال والوقفات الأحتجاجية السلمية التي خاضتها المجموعة تكون دائما قرب مؤوسسات الدولة ومن بينها ولاية العيون الساقية الحمراء من اجل سماع صوت مطالبهم عبر حوار جدي مع مسؤولي الولاية. عرفت الوقفة مشادات وتجادبات اسفر عنها تدخل وصف بالعنيف على المحتجين.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة اين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان مما يقع بالعيون بصفة عامة وما وقع لمجموعة الصم والبكم بصفة خاصة. ام انها مؤسسة تحمل أسم حقوق الإنسان فقط من أجل تأثيث مشاهد تختزل في ندوات ودورات… في فنادق فخمة تضمن لمسيري اللجنة إطالة عمر تسييرها و كسب رضا المسؤولين الكبار في المجال. كما لم أتذكر يوما ان اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالعيون انها انتصرت لحق الإنسان الصحراوي في حقوقه الاقتصادية والأجتماعية المكفولة دستوريا.

كان من القانوني أن يتوسط مترجم لايصال الصوت، بدل استعمال مكبر الصوت لفض الوقفة من طرف رجال الامن، وهذا خطأ كبير وقعت فيه ولاية الامن، فكيف لأصم أن يسمع الصوت أو يفهم ما يجري؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.