إشكالیة الباعة المتجولین موضوع اجتماع اقلیمي تشاوري

العيون الان

السمارة/مستجدات إخبارية
ترأس صباح الیوم الثلاثاء 06 فبرایر 2018 بقاعات الاجتماعات بعمالة اقلیم السمارة السید حمید نعیمي عامل الإقلیم ،اجتماعا تشاوریا في إطار المبادرة الوطنیة للتنمیة البشریة حول إشكالیة الباعة المتجولین ، دراسة و تحلیلا و استشرافا للحلول الكفیلة بمحاربة الظاھرة وفق العدید من المقاربات والمخرجات الاساسیة .
في بدایة اللقاء و في معرض تدخله ، أشار السید العامل الى ان ظاھرة الباعة المتجولین تعتبر في نظر القانون كل استغلال غیر قانوني للملك العمومي بغیة عرض سلع أو مواد ، أو خدمات للبیع فوق أملاك عامة غیر مخصصة لھذا الغرض ودون الحصول على الرخص الإداریة بشكل مسبق من لدن المصالح الإداریة المختصة ، والمتعلقة بالاستغلال العقاري والتخصیص المجالي و التعمیري و ممارسة التجارة و الخضوع لأنظمة الرقابة الصحیة و دون الانضباط للأنظمة الجبائیة و الضریبیة المعمول بھا ، كما تتجلى خطورتھا على عدة مستویات ، اجتماعیة و صحیة و أخلاقیة ، حیث ان
الأمر لا یقتصر فقط على المخالفات الاداریة أو على المواد الغذائیة الغیر معروفة المصدر أو مدة الصلاحیة أو طریقة العرض و التخزین فقط بل الأمر یتعدى ذلك الى كون بعض الباعة یقومون ببیع أدوات خطیرة مثل السكاكین والخناجر وغیرھا من الأدوات الحادة و الممنوعة ، و التي تشكل خطورة مباشرة على السلامة الجسدیة و النفسیة للمواطنین .
كما تم التذكیر خلال ھذا اللقاء على ان غالبیة أحیاء المدینة و أسواقھا و شوارعھا تمتلئ جنباتھا یومیا بأصحاب العربات المتنقلة تحتل أماكن عمومیة بشكل يؤثر على عملیة السیر والجولان في غالب الأحیان ، كما تؤثر سلبا على المظھر الجمالي للمدینة ناھیك عن الأضرار الصحیة التي تنجم
عن مخلفات هؤلاء الباعة و عرباتھم المبعثرة في كل مكان .
و في معرض النقاش بین مختلف المتدخلین في اللقاء التشاوري تم التأكید على ان التعدیلات التي طرأت على المیثاق الجماعي ، فقد تم تخویل السلطة المحلیة صلاحیة التنظیم والمراقبة وإعداد القرارات التنظیمیة ، و دور المجالس المحلیة في إحداث الأملاك العامة وإدارة استغلالھا عن طریق منح رخص الاحتلال المؤقت والمحافظة علیھا وصیانتھا ، كما تم نقاش الظاھرة و سبل الحد منھا و من انتشارھا بشكل متواتر و مستمر ، وخلص النقاش الى ان ظاھرة الباعة المتجولین یجب مقاربتھا بشكل شمولي كحل ناجع لھذه الظاھرة من أربعة مخرجات أساسیة و ھي :
_ مقاربة إداریة تتمثل في تنظیم الظاھرة مجالیا استنادا إلى قرارات تنظیمیة واضحة وفق القانون .
_ مقاربة أمنیة تتمثل محاصرة الظاھرة و منع تناسلھا و انتشارھا بتطبیق المقتضیات القانونیة.
_ مقاربة واقعیة و عملیة و تتمثل في إیجاد بدائل ھیكلیة للظاھرة .
_ مقاربة اجتماعیة تتمثل في إدماج فئة الباعة المتجولین ضمن برامج التنمیة البشریة مثل:
بناء وتجھیز فضاءات قارة بالوسطین القروي و الحضري و ذلك من الاعتمادات المخصصة في تسییر ھذه الفضاءات بناء على اتفاقیة مكتوبة تروم محاربة الفقر و الھشاشة و تمكین الباعة المتجولین المنضوین في إطار جمعیات من الإستفادة من هذه الفضاءات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.