إقليم السمارة..//عيد العرش : انشطة هادفة و مشاريع تنموية واعدة

العيون الان

احتفالا بالذكرى التاسعة عشر لتربع أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش اسلافه المنعمين، و انخراطا في الأوراش التنموية الوطنية المجسدة لرؤية المولوية في التنمية و التقدم، و انسجاما مع التوجهات السامية لجلالته لإعطاء نفس جديد لإستراتيجية تقوية القدرات الإقتصادية و الاجتماعية للمملكة، أشرف صباح اليوم : 28/07/2018 و ابتداء من الساعة 10 صباحا السيد حميد نعيمي عامل اقليم السمار، على اعطاء انطلاقة العديد من المشاريع التنموية و زيارة اوراش بناء مقرات ادارية و تدشين مراكز اجتماعية ، و ذلك رفقة وفد كبير من سامي الشخصيات المحلية من السلك المدني و العسكري و القضائي و رؤساء المجالس المنتخبة والأعيان و أعضاء المجلس الملكي الإستشاري للشؤون الصحراوية و شيوخ تحديد الهوية و منتسبي المجتمع المدني و الاعلام و بحضور ساكنة المنطقة التي عبرت عن فرحتها بهذه المناسبة الغالية.و هكذا فقد اشرف السيد العامل و الوفد المرافق له ابتداءا من الساعة العاشرة صباحا على انطلاق الأنشطة الاحتفالية التنموية التي ستعود بالخير العميم على المنطقة و الساكنة في مختلف مناحي و مجالات التنمية المحلية و تقديم الخدمات الاجتماعية، و تدبير الشأن المحلي بالشكل المطلوب و على النمط الاجود في مجالات الصحة والتعليم و القضاء والطرق.

حيث كانت الأنشطة الرسمية وفق البرنامج التالي :

– افتتاح الوحدة الادارية و الصحية و الاجتماعية للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية بحي ليراك، وهي وحدة متفردة على المستوى الجهوي و الأقاليم الجنوبية بإعتبار التخصصات الطبية المعتددة والخدمات الصحية المتميزة التي ستقدمها للمواطن بمدينة السمارة، و فك الخصاص الحاصل فيها على المستوى الاقليمي من قبيل طب الاسنان و الطب الباطني و طب الاطفال و العيون .

– زيارة ورش مدرسة “” حي السلام “” بتجزئة حي السلام المجموعة الاولى ، و هو ورش لبناء مؤسسة تعليمية للسلك الابتدائي ستشكل بكل تأكيد سبيلا لسد الخصاص الحاصل بهذا الحي و تخفيفا للإكتظاظ الذي تعرفه المؤسسات التعليمية المجاورة في اطار توسيع العرض التربوي الذي تنهجه المديرية الاقليمية للسمارة في تدبيرها المحكم للقطاع، اضافة الى انه سيتم تشييدها وفق معايير عمرانية متميزة و شروط هندسية تراعي الاكراهات المرصودة على مستوى نوعية التربة و العوامل المناخية بالاقليم .

– زيارة ورش تعبيد الطرق و المسالك بتجزئة توسعة حي السلام ، و هو ورش تنموي هام على مستوى بلدية السمارة ، يروم من خلاله المسؤولين تدبير مشكل الطرقات و المسالك بالأحياء السكنية وفق نموذج متطور وباعتماد وسائل و تجهيزات متقدمة خدمة للمواطن السماري .

– زيارة ورش بناء مقر المحكمة الابتدائية بالساحة الكبرى ، هذا الورش الذي تم الانطلاق في انشاءه مؤخرا من أجل بناء مؤسسة قضائية تليق بالقيمة الاعتبارية للعاصمة العلمية و الروحية ، و كذلك تدبير مشكل البنايات الادارية و مقراتها بالشكل العمراني و الهندسي الذي يليق بالاقليم و يتماشى مع التطور الحاصل وطنيا في هذا المجال ، اضافة الى تقريب الخدمات الاساسية من المواطن بشكل محسوس و ايجابي .

– زيارة ورش بناء مقر المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بحي العودة ، و هي البناية التي ستشكل قيمة مضافة للتدبير التربوي و الاداري لقطاع التربية والتكوين بالاقليم بحكم المرافق و القاعات المتعددة و المختصة التي تتضمنها و التي ستعطي دفعة قوية لتدبير مختلف مدخلات هذا القطاع بالشكل المطلوب على المستوى الاداري و المالي و التربوي و البيداغوجي.

– تدشين مركز التوجيه و المساعدة للأشخاص في وضعية اعاقة بتجزئة الوحدة ، و هو معلمة انسانية واجتماعية تروم تقديم الدعم و التوجيه و المساندة الاجتماعية و الانسانية للأشخاص في وضعية اعاقة .

– اعطاء انطلاقة انجاز الشطر الثاني من مشروع حماية مدينة السمارة من الفيضانات بمدخل المدينة / وادي سلوان، استكمالا للشطر الثاني، و ذلك من أجل وضع حد نهائي لمخاطر الفيضانات و انقطاع المسلك الطرقي بمدخل المدينة على محور وادي سلوان ، و الذي سبب اكثر من مرة في عزل المدينة عن خارجها ، اضافة الى ان المشروع راعى الجانب الجمالي و الهندسي من أجل جعل ضفاف الوادي متنفسا طبيعيا وفضاء واسعا للاستجمام و التنزه لفائدة الساكنة .

– اعطاء انطلاقة انجاز مشروع تقوية القناة الرئيسية لتزويد مدينة السمارة بالماء الصالح للشرب عند منطقة أم الشكاك بالجماعة الترابية أمكالة بالطريق الوطنية الرابطة بين السمارة و العيون ، من أجل القطع مع مشكل انقطاع الماء الشروب عن المدينة و الزيادة في القدرة الحالية للصبيب و التزويد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.