ابراهيم الغزال رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون يجمع الفاعلين بقطاع السينما بالجهة لبلورة تصور ينهض بالقطاع

العيون الآن

ملعين الحافظ _ العيون 

ابراهيم الغزال رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون يجمع الفاعلين بقطاع السينما بالجهة لبلورة تصور ينهض بالقطاع.

نظمت اليوم الثلاثاء 22 دجنبر الجاري اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كلميم وادنون لقاء تواصلي، ترأسه رئيس اللجنة السيد ابراهيم الغزال رفقة مجموعة من الفعاليات السينمائية والعاملين بالحقل السمعي البصري ومديرو المهرجانات بالجهة، وتمحور اللقاء على تشخيص الواقع السينمائي بالجهة من حيث جوانب الاكراهات التي يعيشها القطاع والافاق التي يطمح لها ابناء الجهة، المهتمين والنقاد وكذا صناع السينما والمستثمرين في الحقل السمعي البصري بالجهة.

وأفضى اللقاء إلى برمجة عدة اقتراحات وتصورات على شكل توصيات من شأنها النهوض بالقطاع الثقافي المتخصص في صناعة السينما، مع مراعاة التعدد التراثي للمنطقة والمجال الجغرافي الذي تتسم به جهة كلميم وادنون، وقد أجمع الحاضرون على الالتفاتة الطيبة من اللجنة الجهوية لمناقشة مجال وحقل منسي في جهة كان لها باع طويل فيه، اذ تفتقت موهبة العديد من أبناء المنطقة تاركين بصمات لازالت دور السينما بالطانطان الى سيدي إفني ومير اللفت شاهدة على ذلك وكذا مواسم ومهرجانات تضرب جذورها في زمن لا ينسى، مؤكدين ان روح التعاون والتنسيق من أجل احياء القطاع وإعطاءه المكانة التي يستحقها في مجال جغرافي يزخر بالتنوع الثقافي والتراث العريق.

وفي ذات السياق اتصلت العيون الآن برئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان السيد ابراهيم الغزال، مصرحا ان اللقاء سوى بداية لمشروع مشترك مفتوح امام جميع المهتمين وصناع السينما والمخرجين والعاملين بالحقل السمعي البصري وكذا الأشخاص ذات الصلة بالقطاع وجميع المتدخلين والشركاء المعنيين بالقطاع، مركزيا وجهويا، مضيفا أن اللقاء يأتي في إطار النهوض بالحقوق الثقافية في جهة قادرة كما كانت بمؤهلات وكفاءة ابنائها في الحقل السينمائي وفي بيئة شهدت تنظيم عدة مهرجانات سينمائية ومواسم دولية قديمة وجديدة، وفي مجتمع عرف دور السينما في سبعينيات القرن الماضي وفي مجال جغرافي غني بمواد سينمائية ثقافية وتراثية تنتظر إخراجها الى العالم السمعي البصري.

وأضاف رئيس اللجنة أن لقاء اليوم مع مجموعة الفعاليات السينمائية والعاملين بالحقل السمعي البصري، رسالة الى كل أبناء الجهة، أن اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بكلميم منفتحة على جميع المهتمين في صناعة السينما، من أجل تقوية قدرات العاملين بالمجال عبر برمجة ندوات وبرامج تكوينية في ذات السياق وكذا تحسيس العديد من المتدخلين والشركاء من مؤسسات القطاع العمومي ومراكز ذات الصلة من أجل الدفع بعجلة النهوض بالحقوق الثقافية لجهة كلميم وادنون في إطار التكوين والتأهيل والدعم قصد الوصول إلى تنمية ثقافية اقتصادية بجهة واعدة .

وأشار ابراهيم الغزال أن الحاضرين اجمعوا على العمل بروح التعاون والتنسيق من أجل بلورة مجموعة من التوصيات التي خلص إليها اللقاء على ارض الواقع، من قبيل إنشاء متحف سمعي بصري بجهة كلميم وادنون وذلك بجمع أرشيف الجهة على المستوى الدولي والوطني والجهوي الموثق لمهرجانات ومواسم قديمة جديدة بالجهة وصور لأربعينات القرن الماضي لتراث وثقافة في اقاليم الجهة وكذا افلام وثائقية على غرار فيلم موسم طانطان للمخرج ابن المنطقة سهيل بن بركة سنة 1970 وكذا تحسيس الإدارات الوصية على حفظ الذاكرة البصرية والمحافظة على دور السينما المقفلة التي تنتظر فتحها بأعمال سينمائية ثقافية تراثية تحيي الحقل السمعي البصري والتنمية الاقتصادية والحقوق الثقافية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.