البوليساريو والجزائر باقي زايدين فالكذوب.. آخر كذبة ليهم هي ترويج فيديو ديال التداريب وقالو أنها عملية أسر جندي

العيون الآن 

الوالي الزاز _ العيون

البوليساريو والجزائر باقي زايدين فالكذوب.. آخر كذبة ليهم هي ترويج فيديو ديال التداريب وقالو أنها عملية أسر جندي

سارعت الجزائر وجبهة البوليساريو لمحاولة التغطية على فضيحة الوثائقي التدليسي للقناة العسكرية الجزائرية الذي تم بثه مساء الإثنين الماضي، وافتضاح أمره لدى الرأي العام باختلاق كذبة جديدة.

وتداول موالون للبوليساريو شريط فيديو جديدة لعسكريين من جبهة البوليساريو بصدد القيام بتدريبات عسكرية، حيث زعموا أن إلتقاطه تم خلال عملية للجبهة أثناء أسر جندي مغربي في “الحرب” التي يخوضونها ضد المغرب، علما بأن شريط الفيديو القديم لا يبين أي عملية أسر أو إطلاق نار أو تواجدا عسكريا مغربيا في المنطقة.


وتم تسويق الفيديو على نطاق واسع بمنصات التواصل الاجتماعي وتطبيق التراسل الفوري “واتساب”، وذلك في محاولة للقيام بردة فِعل اتجاه الفشل الذي رافق بث مسرحية الوثائقي التدليسي بمنطقة المحبس، وإلهاء الرأي العام في مخيمات تندوف بإنتصارات وهمية في حرب إفتراضية بالدرجة الأولى بعيدا عن الواقع.

وكان رواد منصات التواصل الإجتماعي المغاربة، قد تمكنوا من فضح الصحافي الجزائري، فوزي آيت علي، صاحب الوثائقي التدليسي، وتفنيد روايته للحرب في الصحراء، عندما قدموا أدلة دامغة على إستخدامه لفيديوهات الحرب في اليمن، والتي بثها في الوثائقي على أنها من معايناته للوضع في المحبس، ما حشر الآلة الإعلامية العسكرية الجزائرية في الزاوية و زاد من ضرب مصداقيتها المفقودة أصلا في كل ما تعلق بنزاع الصحراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.