العيون الآن

البيان الختامي للكشفية الحسنية المغربية ” مفوضية جهة الصحراء بالعيون.ان الكشفية الحسنية المغربية مفوضية جهة الصحراء و المنتدى الكشفي للدراسات والتكوين والجمعية الجهوية للمرأة الفلاحة بجهة العيون الساقية الحمراء الموقعين على اتفاقية التعاون والشراكة بالعيون، بمناسبة تنظيم الندوة الكشفية ، يثمنون عاليا التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تفعيل الدبلوماسية الموازية , لرفع التحديات الآنية والمستقبلية لقضيتنا الوطنية, والمؤكدة على ضرورة انخراط المجتمع المدني في خدمة الوحدة الترابية كل من موقع مسؤوليته ،واسترشادا بالتوجيهات الملكية السامية الواردة في الخطب الملكية السامية لذكرى المسيرة الخضراء وعيد العرش ، والتي تدعو إلى خلق آليات للتعاون بين المجتمع المدني للانخراط في الدينامكية التي رسم معالمها جلالة الملك نصره الله.

إن المشاركين في ندوة دور جمعيات المجتمع المدني في رعاية الشباب : الحركة الكشفية نموذجا، المنظمة بقاعة المديرية الجهوية لوزارة الفلاحة بالعيون، يؤكدون على ضرورة تفعيل وزارة الشباب والرياضة لدور الجامعة الوطنية للكشفية المغربية للانخراط في دعم الجمعيات الأعضاء لتحقيق الدور والهدف من تأسيسها، ويتأسفون كذلك على الوضع المتمثل في تشتيت الجمعيات والمنظمات الكشفية،وانغلاق الجامعة على نفسها ،وهو مايدعوا الى انفتاح الجامعة على محيطها ،وصياغة ميثاق جديد مبني على الحكامة والديمقراطية والتشارك،ويؤسس لمرحلة جديدة تفتح الأمال أمام بعض التنظيمات الكشفية المؤهلة للانخراط في الجامعة الوطنية للكشفية المغربية ،وتمكينها من الوسائل والامكانيات القادرة لجعلها جامعة وطنية لكافة التنظيمات الكشفية المؤهلة.ويدعوا البيان الختامي في مجال التخييم الى تقوية قدرات الجمعيات المعنية في مجالات التسيير والتدبير والتنشيط للمخيمات الصيفية من اجل ضمان حكامة جيدة لمؤسسات وفضاءات التخييم .ودعم التدبير التشاركي للمخيمات المشتركة عن طريق تقوية مساهمة الأطراف الداعمة للمخيمات من وزارة الشباب والرياضة ووزارة الداخلية  ووزارة التربية الوطنية وفق الاجراءات الادارية الجاري بها العمل.والاستغلال الأمثل لمرافق وفضاءات المؤسسات التابعة لوزارة التربية الوطنية ووزارة الشباب والرياضة والجماعات الترابية .مع تقوية دور الجمعيات المعنية في المجالات التي تدخل ضمن اختصاصاتها؛وترسيخ ثقافة التعاون والتربية على المواطنة والديمقراطية التشاركية والتواصل وبناء جيل قادر على خدمة الصالح العام؛والمساهمة في حسن تدبير الشأن الشبابي من”ملتقيات ومخيمات وأوراش وأيام دراسية …الخ “؛والاستثمار الجيد للإمكانيات والموارد للرفع من مردودية ومستوى الخدمات المقدمة لتلبية حاجيات الطفولة والمرأة والشباب.والاعتماد على أطفال العالم القروي والأحياء المهمشة في الاستفادة من مختلف برامج الجمعيات.

وفي خضم الاوضاع التي تعرفها جهة وفروع الصحراء ،منذ الانسحاب من اشغال المؤتمر الوطني العاشر ببوزنيقة، فان المشاركون يعلنون تضامنهم المطلق مع جهة الصحراء،ويثمنون اعادة تنشيط فروع الجهة من خلال هذه الندوات ، يدعون كل المعنيين من أجل تجاوز المشاكل وتحميل المسؤولية بكل موضوعية لمن تسببوا في ماوقع،والتحلي بالنقد الفكري للتفرغ لدورالجمعية التربوي الريادي وتلميع صورتها لدىالمجتمع، بما يحفظ كرامة ويعزز مكانة فروع جهة الصحراء  .

“كما يعتبر المشاركون في ندوة العيون أنه بات من الضروري فتح حوار مسؤول ومؤسس لتعاقد جديد مبني على التزامات واضحة ومدققة بين وزارة الشباب والرياضة والمجتمع المدني من أجل المطالبة بتنزيل “سياسات عمومية للطفولة والشباب مندمجة وفعالة وكذلك المطالبة باخراج المجلس الوطني للشباب الى حيز الوجود “.

واعتبارا للاوضاع العربية المزرية التي تعيشها الأمة العربية والاسلامية  والتي تسببت في خسائر مادية وبشرية كبيرة، فان المشاركون يتأسفون على الأوضاع التي تعيشها بعض الدول العربية مما يعيق انتظارات شعوبها من أجل العيش الكريم والمساهمة في نهضة كشفية عربية منشودة .ويشدد المشاركون على أهمية الأحداث المتعاقبة في القضية الوطنية الأولى ،ويعتبرون أن “مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية مقترحا جديا في إطار الوحدة الترابية والسيادة الوطنية لابديل عنه ” طالبين المدجتمع الحقوقي بالتدخل لفك الحصار عن الاطفال المحتجزين بمخيمات تندوف بالجزائر،  مثمنين “التفاعل مع انفتاح المغرب على البعد الإفريقي بمد الجسورمع النسيج المدني الإفريقي ترسيخا لمجالات التعاون المتعددة والمشتركة”، مع تأكيده على تجديد الفعل “التضامني المبدئي واللامشروط مع نضالات الشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الصهيوني  دفاعا عن حقوقه التاريخية والمشروعة”.

و حرربالعيون :27/01/2019

المفوض الجهوي: عبد الله جداد                            مقرر الندوة: عمر العسري