التوقيت الرمضاني يدفع أساتذة ببوجدور للاحتجاج

العيون الان

بوجدور في وقفة احتجاجية غاضبة، يوم  أمس الجمعة، ضدا على ما أسموه تعنت المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في إقرار العمل بالتوقيت الرمضاني بدل التوقيت العادي المعمول به على مدار السنة.

حرارة الطقس والصيام لم يمنعا الغاضبين من تنفيذ شكلهم الاحتجاجي للمطالبة بتكييف زمن العمل الدراسي، لا سيما الفترة المسائية؛ وذلك بما لا يتناقض مع المذكرات المنظمة مع الحرص على الحفاظ على ساعات تمدرس المتعلمين.

عمر الأنصاري، أحد الأساتذة المحتجين، قال، في تصريح لهسبريس، إن الوقفة الاحتجاجية تأتي ردا على رفض المدير الإقليمي لوزارة التربية والتكوين المهني تكييف العمل بالتوقيت الرمضاني بما يتماشى مع خصوصية المنطقة الصحراوية والشهر الفضيل حتى يتسنى للأستاذات تحضير وجبة الإفطار.

وأشار الإطار النقابي إلى أن التوقيت العادي الجاري به العمل حاليا، خاصة الفترة المسائية التي تبتدئ من الساعة الثانية بعد الزوال إلى غاية الخامسة مساء، غير ملائم للأطر التربوية، داعيا المدير الإقليمي ببوجدور إلى التعامل بمرونة مع هذا الملف الذي وصفه “بالبسيط” وإقرار العمل بالتوقيت الرمضاني على غرار باقي المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بباقي ربوع المملكة.

جدير بالذكر أن بركة التوبي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببوجدور، وجّه مراسلة إلى أساتذة التعليم الابتدائي ومديري المدارس التعليمية يدعوهم من خلالها إلى ضرورة التقيد بمضمون المذكرة، مشيرا إلى كون مدير الأكاديمية يصر على احترام مقتضيات التعليمات الصادرة في شأن توقيت الدراسة.

وأشار المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببوجدور، من خلال الوثيقة ذاتها، إلى أن أي إخلال سيعرض صاحبه للمساءلة؛ وهو ما اعتبره الأساتذة المحتجون تهديدا ووعيدا.

المصدر: هسبريس

Leave A Reply

Your email address will not be published.