العيون الان

السمارة/مستجدات إخبارية
استعدادا لاستقبال الشھر الفضیل لسنة 1439 ، و تمھیدا لعملیة الافطار برسم السنة الحالیة ، عقد اجتماع بمقر عمالة الاقلیم صباح الیوم تراسه السید حمید نعیمي عامل الاقلیم و بحضور اعضاء اللجنة الاقلیمیة من اجل وضع الخطوط العریضة استعدادا لھذه العملیة و توفیر سبل النجاح لھا وفق المعاییر و الشروط الوطنیة الموضوعة من طرف اللجنة المركزیة .


الاجتماع التنسیقي افتتح بكلمة توجیھیة للسید العامل ، ركز فیھا بالخصوص على الاھمیة القصوى لعملیة الافطار لھذه السنة ، و الشروط و المعاییر الواجب تبنیھا من اجل انجاحھا ، وفق دفتر التحملات الذي وضعته مؤسسة محمد الخامس للتضامن ، و ذلك تنفیذا للتعلیمات الملكیة السامیة من خلال توزیع مواد غذائیة اساسیة على الاسر المعوزة و كذا الارامل و المسنین و الاشخاص ذوي الاحتیاجات الخاصة من اجل مساعدتھم على التخفیف من عبء مصاریف الشھر الفضیل ، مؤكدا في معرض حدیثه ان العملیة ، و من اجل توفیر اكبر قدر من الدقة و النزاھة و الموضوعیة ، یتدخل فیھا العدید من الشركاء كل حسب تخصصه ، من وزارة الداخلیة ووزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامیة و التعاون الوطني و السلطات المحلیة و الاقلیمیة و الشركة الوطنیة للنقل واللوجیستیك و المكتب الوطني للسلامة الصحیة و الغذائیة و الانعاش الوطني و المجموعة المھنیة للبنوك بالإضافة الى العدید من المتدخلین الاخرین على المستوى الجھوي و الإقلیمي و المحلي حسب اللجان و مستوى التوزیع الجغرافي ، مشیرا الى ان تنظیم ھذه العملیة الفریدة من نوعھا انسانیا و تضامنیا ، تخضع لمسطرة دقیقة ، تبدأ من اقتناء المواد الغذائیة الضروریة و ما تتطلبه من مراعاة لضوابط المنافسة و الجودة و النقل و التخزین والمراقبة لضمان انجازھا وفق البرنامج المسطر لھا .


و وعیا منه بأھمیة العملیة دعى السید العامل ، اللجنة الاقلیمیة و جمیع اعضائھا الى الالتزام بشروط و قوانین الاشتغال المسطرة في ھذا الاطار بكل دقة و موضوعیة لتحقیق الاھداف الانسانیة و التضامنیة
المرجوة منھا ، من قبیل :
-مراجعة لوائح المستفیدین من العملیة و المصادقة علیھا ، و التي یجب ان تأخذ بعین الاعتبار الفئات الاكثر احتیاجا و تأثرا و التأكد من احقیتھم من خلال زیارات میدانیة للأحیاء و المناطق الھامشیة المستھدفة ، والتأشیر علیھا بعد حصرھا نھائیا من طرف جمیع اعضاء اللجنة المكلفة .

تعبئة بطاقات المستفیدین و الحرص كل الحرص على توزیعھا مباشرة على المستفیدین و بدون واسطة ، واختیار المكان الانسب لتوزیع الاعانات حسب خصوصیات كل حي او منطقة موضوع التوزیع .

الالتزام بشكل مؤكد بصلاحیة المواد الغذائیة للاستھلاك بالتنسیق مع المصالح المختصة بموضوع السلامة الصحیة للمنتجات الغذائیة .

الحرص التام على تسلیم الحصص للأشخاص المستفیدین بشكل مباشر ، الا اذا تعذر ذلك لسبب
قاھر فاللجنة لھا صلاحیة منح تسھیلات للحالات الخاصة .

بعد ذلك عرج المجتمعون الى مناقشة التحضیرات الاقلیمیة لاستقبال شھر رمضان بشكل عام على مستوى اقلیم السمارة ، حیث تم تقدیم عرض حول التموین و مخزون السوق المحلیة من المواد الاساسیة من انجاز قسم الشؤون الاقتصادیة والاجتماعیة بتنسیق مع عمالة الاقلیم ، و بعد تدخلات اطراف اللجنة الاقلیمیة و مناقشة حیثیات الاعداد و الاستعداد ، و توفیر شروط الامن الغذائي خلال فترة الصیام ، اشار السید العامل في معرض اختتامه لھذا اللقاء ، الى ان الضرورة القانونیة و الاخلاقیة تستدعي من جمیع
المتدخلین الیقظة الكبیرة ، و الحرص التام على محاربة العدید من الظواھر الشاذة ، التي تتوالد خلال الشھر الفضیل ، بسبب جشع بعض التجار و رغبتھم في الربح و الاغتناء السریع ، و لو على حساب صحة و سلامة المواطنین ، حیث غالبا ما یتم ضبط مواد فاسدة وغیر قابلة للاستھلاك الادمي و تشكل خطرا على صحة المواطنین ، و خصوصا ما یتعلق ببعض الانواع من المعجنات و الطماطم و العصائر الفاسدة او تلك المصنوعة من مواد مضرة ، و ھو ما یستدعي من الجمیع الحكمة و التبصر و التحلي بالنفس الطویل لمحاربة الظاھرة بكل تجلیاتھا ، كما یجب التفكیر باھتمام كبیر و تمحیص ایجابي في السبل الكفیلة بتوفیر مخزون كاف من الاحتیاجات الغذائیة للمواطنین بالسوق المحلیة ، و تفادي المضاربات غیر المشروعة ، و التطبیق الفعلي و الصارم للقانون في حق المخالفین بلا ھوادة او تردد .
وتجدر الاشارة الى الحصص التموینیة ، و برنامج توزیع المواد العینیة لفائدة المعوزین و المحتاجین المسجلین باللوائح الرسمیة لم یطرأ علیھا اي تغییر ھذا السنة ، و تم تحدید الحصة في :
-الوسط الحضري : 750 مستفیدا .
– الوسط القروي : 3200 مستفیدا