العيون الان

الجزائر: وفاة رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي المكلف بدراسة ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية

توفي رئيس المجلس الدستوري الجزائري مراد مدلسي صباح اليوم الاثنين بالعاصمة الجزائرية عن عمر يناهز 76 عاما وبعد مرض عضال، بحسب ما أفادت بيان وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مقربين من عائلة المتوفي.

وشيع جثمان مدلسي إلى مثواه الأخير بمقبرة بن عكنون بأعالي الجزائر العاصمة بحضور رئيس الوزراء أحمد أويحيى وأعضاء من الحكومة إضافة إلى شخصيات سياسية أخرى أبرزها سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري.

ويأتي رحيل مدلسي قبل أقل من ثلاثة أشهر من إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية والمقررة في 18 أبريل وكان من بين أبرز الشخصيات السياسية في النظام الجزائري، فهو من يتولى، بصفته رئيسا للمجلس الدستوري، قبول أو رفض ملفات الترشيح للانتخابات.
.
ولا شك أن النظام الجزائري سيسارع إلى تعيين رئيس جديد للمجلس الدستوري نظرا لقرب موعد الانتخابات الرئاسية.

مراد مدلسي ولد في مدينة تلمسان، غرب الجزائر، وكان من أبرز المقربين للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي عينه وزيرا للخارجية من 2007 لغاية 2013 ثم رئيسا للمجلس الدستوري الجزائري لغاية وفاته.

وكان من بين الذين أشرفوا على تعديل الدستور في 2016 وفق تصورات بوتفليقة. وشغل مراد مدلسي مناصب حكومية كثيرة من بينها منصب وزير المالية خلال فترتين ما بين سنتي 2005 و2007 وسنتي 2001 و2002، ومستشارا لدى رئاسة الجمهورية من سنة 2002 إلى 2005.

كما شغل أيضا منصب وزير للتجارة لمرتين ما بين سنتي 1999 و2001 وسنتي 1988 و1989 وكان قبل ذلك أمينا عاما لذات الوزارة ما بين 1980و1988 قبل أن يشغل في سنة 1991 منصب وزير منتدب لدى الخزينة إلى غاية سنة 1992.

ومع وفاة مراد مدلسي فإن عبد العزيز بوتفليقة لم يفقد صديقا فقط، بل مناصرا كبيرا لسياسته ومدافعا قويا عن خياراته السياسية والاقتصادية.

ويبقى السؤال المطروح هو كيف ستؤثر وفاة رئيس المجلس الدستوري في استراتيجية النظام الجزائري الذي لم يعين لغاية الآن أي مرشح للرئاسيات؟

وكالات.