العيون الان 

ملعين المحفوظ

الداخلة..عائلة من الاقليم تدخل مع اعضاء مجلس الجهة في نزاع أرض “50 هكتار”.يعرف الوعاء العقاري العمومي والخاص بالصحراء عدة خروقات من قبيل الترامي والاستحواذ بحجج الاستثمار، يدخل الاراضي في نزاعات اخرها هذه الايام بمدينة الداخلة، حيث خرجت عائلة من ساكنة الاقليم واصفتا “استحواذ” بعض من اعضاء مجلس جهة الداخلة وادي الذهب على ارضهم التي تبلغ مساحتها 50 هكتارا.

الارض يتم استغلالها في اطار مشروع خاص وذلك بموجب عقد كراء من مؤسسات الدولة المعنية بهكذا مشاريع هذا ما أكدته عدة مصادر للطرف المستغل، النزاع حول ملكية الارض او كراءها ادخل العائلة في التصعيد والدخول في اعتصام مفتوح مؤكدين ملكيتهم للارض موجهين اتهامات لبعض اعضاء مجلس الجهة بالترامي على ارضهم وستغلالها بشكل غير قانوني.

طالبت العائلة الجهات المعنية بالتدخل العاجل في هذا النزاع الذي طال ارضهم وكذا استغلال معدات وتجهيزات تعود ملكيتها للدولة بالعمل في مشاريع خاصة.

وفي نفس الصدد صرح نائب رئيس جهة الداخلة وادي الذهب لعدة مصادر اعلامية ان الارض التي تبلغ مساحتها 50 هكتار محفظة ومكتراة من الدولة مستوفية جميع الاجراءات القانونية، مؤكدا ان من يزعم “العائلة” مليكته على الارض يمكنها للجوء للقضاء لإثبات الملكية اذا كانت تتوفر على وثائقها.مضيفا لنفس المصادر ان استغلال تجهيزات ومعدات المجلس المنتخب في الحفر والعمل بالارض لا اساس لها من الصحة، مستبعدا اي تقديم شكاية ضدد العائلة في الاتهامات السالفة الذكر، ليأكد ان اعلانات تراخيص الحفر تم نشرها في عدة جماعات وبذلك استوفت جميع الاجراءات القانونية.

ليبقى النزاع قائم على 50 هكتار بال التي بدأت بها عمليات الحفر والعمل في مشروع خاص للزراعة الطماطم مؤشر قوي لمعلومة متداولة ان الاتحاد الاوربي سيدعم مثل هاته المشاريع، الى حين ذلك الجميع يترقب ما. ستؤول له نهاية هذا النزاع.