الدكتور عبد الرحيم بوعيدة يكتب..النقطة الفريدة في الجهة الفريدة

العيون الآن 

الدكتور عبد الرحيم بوعيدة يكتب..النقطة الفريدة في الجهة الفريدة.

..كم يبدو صعبا أن تقيم تجربة تشكل جزء من تاريخ عايشته عن قرب، لأن القراءة مهما كان اغراقها في الحياد ستأول حتما بتصفية حسابات سياسية أو “ردان الصرف” باللهجة الدارجة، لكن لنتجاوز مؤقتا كل هذه التأويلات المغرضة والمغرقة أيضا في الأنانية ولنحاول أن نقيم الأمور بمنطق العقل والقراءة الهادئة ونطرح سؤالا عاديا لايعدو أن يكون في النهاية محصلة حقيقية لطبيعة مأل الأوضاع داخل الجهة..

ما الذي تغير بعد أن تم استبعاد المكتب السابق ؟؟

دون تفكير عميق.. الذي تغير أن شكل اللعب أتخذ مسار آخر غير الذي كان حيث كان الجميع يعلم خلفيات الصراع وأبعاده ويتابع لحظات الشذ والجذب وكأن الأمر يتعلق بمبارة كرة بين متنافسين.،الآن صراع صامت متستر عليه وكأن كلا الطرفين يخشيان العودة إلى مربع البلوكاج بشكل علني مما سيكشف صحة ما كان يقع في السابق..

..ما تفسير أن لاينعقد المكتب للإعداد جدول الأعمال !! وأن تعقد دورة عادية في ظروف غير عادية بنقطة فريدة لعرض لايقدم ولايؤخر لوزارة الصحة.. إنه مجرد إنقاذ ذكي لدورة كان من الممكن أن لاتنعقد ليبدأ العد العكسي للنسخة الثانية من بلوكاج غير معلن عنه ، لكن كل المؤشرات تدل على وجوده..
ماهي الدروس والعبر من كل ما يقع اليوم في جهة كليميم واد نون سوى أن مساحة الفساد تتمدد لتقايض باستقرار المؤسسات، أليس الامتناع عن حضور إجتماع مكتب الجهة جزء من سيناريو ضغط يروم الحصول على الصفقات وتوزيع الفائض على الموالين من رؤساء الأقاليم والجماعات في أفق الإستعداد للإنتخابات القادمة !!

لست شامتا ولا متشفيا لأني كنت أدرك منذ البداية أن لاشيء سيتغير لأن هناك من يعتبر نفسه مهندس الخرائط الجغرافية، لذا فإن تغيير القيادة يشبه تماما تلك النكتة السورية التي تحكي أن أبا ترك لابناءه سيارة أجرة كبيرة وكانوا لعدم ثقتهم في بعضهم البعض يركبونها جميعا، وبعد مدة اكتشفو أنهم لايربحون، وبعد نقاش اقترح اشدهم ذكاء أن يغيرو السائق..

العبرة من النكتة أن تغيير القيادة في مجلس جهة كليميم واد نون لم يكن حلا لأنه أصلا ليس عمق المشكل الحقيقي، المسكوت عنه هو أن جزء من النخب السياسية يجب أن يرحل ليترك الجميع يتنفس هواء نقيا..

لم يكن يوما هدف المعارضة الترافع عن الساكنة والدليل أن أول دفع لها كان شراء أسطول سيارات ب630 مليون واليوم يبحثون عن الفائض والصفقات..

هذا جزء من واقع مسكوت عنه قد تخفيه الرئيسة حرصا على عدم السقوط في بلوكاج جديد، لكنه للأسف صمت مكلف ليس لها وحدها بل لنا جميعا كفريق كان يوما ما متجانسا يدرك من يصارع واليوم يتفرج على مهزلة حقيقية حرمت الجهة من برمجة نقاط مهمة في زمن كورونا الذي طرح إشكاليات حقيقية يجب أن تكون في عمق النقاش في هذه الدورة..

..مجددا يتأكد للجميع صدق ما حذرنا منه وما كشفنا عنه داخل دورات عديدة تابعها الجميع وعلينا اليوم أن نطرح سؤالا واحد هو إلى متى هذا الصمت عن كل هذا العبث الذي طال أمده دون أن يقدر عليه أحد..

نكرر دوما أن قراءتنا لما يقع نابعة من قناعة راسخة وهي الإستمرار ولو من بعيد في مساعدة جهتنا في ولادة جديدة، وحتى لايفسر البعض حماسنا الزائد في الدفاع عن الحق في أنه حملة سابقة لأوانها أو رغبة في العودة نرفع التحدي ونقول لكل النخب السياسية التقليدية في جهة كليميم واد نون أننا مستعدون لتوقيع ميثاق شرف معهم أمام المواطنين على أن لانعود جميعا فهل يقبلون التحدي..

شعارنا في هذا الإتجاه هو “#خليها_تنظف” على رأي إخوانا المصريين، فليرفع الجميع من اليوم في جهة كليميم واد نون هذا الشعار في زمن كورونا الذي فرض علينا كل طقوس النظافة..

Leave A Reply

Your email address will not be published.