العيون الان ملعين الحافظ

التوثيق الأعلامي بين البحث الاكاديمي و مجهودات المجتمع المدني من أجل حفظ الذاكرة و الثقافة و الموروث الحساني محور منتدى الشباب والأعلام في دورته الثانية بالسمارة.تم اليوم السبت 13 ابريل2019، انطلاق حفل الأفتتاح لمنتدى الشباب والاعلام في دورته الثانية بقاعة الندوات بالسمارة بحضور عامل اقليم السمارة وسفير المملكة فوق العادة بأمريكا اللاتينية و اسبانيا ورؤساء المصالح الخارجية و المجالس المنتخبة و رئيس المرصد الجامعي لمهن وممارسات الإعلام و مديرو وزارة الاتصال و الثقافة بجهة العيون الساقية الحمراء.
افتتح المنتدى بكلمة ترحيبية للسيد حميد النعيمي عامل إقليم السمارة دعى من خلالها الشباب الى الإقبال على التكوين و الاهتمام بمجال السمعي البصري و الاستفادة من الفرص المتاحة في هذا المجال و تفعيلها على ارض الواقع مثال جمعية الساقية الحمراء في منتداها الثاني الذي سلط الضوء على الثقافة و التراث الحساني الموثق في هذه العاصمة العلمية.كما أكد السيد العامل ان الوقت حان لرص الصفوف و الانصهار وسط ميدان العمل تحت جسم اعلامي موحد يواكب اوراش التنمية موازة على المحافظة على الموروث المادي واللامادي للثقافة الحسانية و تراث المنطقة.
لتأتي كلمة فاطمة الأمين المديرة الجهوية للاتصال بالنيابة عن وزير الثقافة و الاتصال عرجت من خلالها على نقط مهمة من بينها ان الوزارة منكبة على التوثيق الاعلامي للموروث الثقافي الحساني ببرنامح مقيد حسب التوجيهات السامية لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله.كما اكدت بأن صيانة الهوية الموحدة لكل جهة على حدى بجميع خصوصيتها تحت وطن واحد ضرورة ملحة، وذلك بجرد وبحث اكاديمي من طرف اساتذة وباحثين في المجال من اجل اخراج مجلدات تبقى كمصادر مراجع للثقافة و الموروث الحساني، وبأن فعاليات منتدى الشباب والاعلام تصب نحو هاته التوجهات مما فعلت الوزارة في هاته الشراكة مع جمعية الساقية الحمراء للسمعي البصري وذلك بمد الدعم المادي والمعنوي لأعطاء الشباب فرصة تجسيد افكار في محطات و اماكن تزخر بتراث مادي و اللامادي للوصول الى ماتصبو اليه برامج الوزارة تحت رعاية صاحب الجلالة و اهدافه الذي يراه في مجال الثقافة الصحراوية.كما اكدت المديرة الجهوية للاتصال ان تنظيم المنتدي في دورته الثانية بالعاصمة العلمية السمارة يحمل في طياته دلالة كبيرة مضيفة ان الاقليم يمتاز بتراث تليد وغني لذا ينبغي توثيقه بالصوت والصورة .
ليأخد الكلمة بعد ذلك المدير الجهوي للثقافة بالجهة موضحا استراتيجية العمل المستقبلي في جميع مجالات و جوانب الثقافة والموروث الصحراوي معززا كلامه بعرض شريط تشخيصي للمجهودات التي تقوم بها مديرية الجهوية للارتقاء بالموروث الثقافي في مجالاته المتعددة من ا( الرواية والحكي، و الشعر، الأثار، الكتاب، المسرح، الموسيقى الحسانية…)
ليؤكد ان اشغال المنتدى الشباب و الاعلام بالسمارة جزء من بداية مشروع كبير يحضى باهتمام ورعاية من صاحب الجلالة.ليختتم الحفل الافتتاحي للمنتدى الشباب والاعلام بتكريمات لفائدة. قامات وشخصيات مهمة من بينها سفير المملكة فوق العادة بأمريكا اللاتينية واسبانيا ومدير المرصد الحامعي لمهن وممارسات الاعلام و اشخاص ذات الصلة بالمجال السمعي البصري و التراث الحساني سبقونا الى دار البقاء من بينهم محمد الشرادي و حبيبي المحمودي و الصحفية رقية الحويدك.