العيون الان

احتضنت مدينة العيون في الفترة الممتدة ما بين 28 و30 مارس 2019، فعاليات الدورة الأولى للملتقى الأطلــسي للمسرح الحساني، في دورة أولى تأسيسية تسعى للتحسيس بأهمية الفعل المسرحي داخل الوسط الثقافي والفني بالمدينة، وخلق فضاء فني، تستطيع من خلاله العديد من الكفاءات المحلية ترسيخ مسارها في المسرح الاحترافي، وأن تجد تقليدا فنيا، ينتظم كل سنة، لتقديم مهاراتها في مجال أب الفنون.


الملتقى الأطلــسي للمسرح الحساني بالعيون ، والذي حظي بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة قطاع الثقافة لجهة العيون الساقية الحمراء ، هو مبادرة شبابية تشرف عليها جمعية ” سـبيـكـطـاكـوليس للفنـون الحية “، ويؤكد الفنان حمادة أملوكو، مدير المهرجان، الى أن هناك حاجة لخلق ملتقى مسرحي يستطيع من خلاله العديد من الشباب أن يجدوا فرصة للتلاقي وتبادل الخبرات في المجال المسرحي.


وقد تم تكريم كل من الفـنـانة القــديرة ســعـاد صـــابــر الغــنــية عن التعــريف والمسرحي عبداللطيف الصافي مدير مهرجان مسرح الجنوب وأحد أعضاء مسرح أدوار بكلميم، تقديرا لمسارهما الفني الطويل.

وشهدت الدورة تنظيم ورشة في المسرح تخص التشخيص أطرها الفنانين الشابين أيوب بوشان ومصطفى أڭادر، فيما احتضن الملتقى ندوتين علميتين: يخص موضوع الأولى: “تجربة المسرح الاحترافي بالصحراء”، شهدت مداخلات الأساتذة: الحسين الشعبي، وتوفيق شرف الدين بتأطير من ذ. السالك بوغريون.
والثانية ناقش موضوع “الكتابة المسرحية في المغرب: المسرح الحساني نموذجا”، شارك فيها الأساتذة: عبداللطيف الصافي وعلي البراسلي، ويسهر على تأطيرها ذ. الوالي جودا ، كلاهما تحاول أن تقترب من تشخيص الممارسة المسرحية ضمن المشهد الثقافي والفني بالصحراء.


كما استضافت الدورة الأولى للملتقى الأطلــسي للمسرح الحساني بالعيون ، عروض مسرحية، من تجارب وحساسيات مختلفة. وهكذا التقى جمهور العيون مع عروض: “شكيريدة” لفرقة أدوار للمسرح الحر بكـليميم، و”حاسي بلا عكر” لفرقة بروفا، و”حيمداها وملغاها” لفرقة دراما العيون”.