العيون الان


نظم الفريق التربوي لمادة الفلسفة بالمنطقة التربوية “أ” بالمديرية الإقليمية للعيون- الذي يؤطره المفتش التربوي الأستاذ عبد المجيد لعماري- ندوة تربوية تحث عنوان:”الوظائف البيداغوجية والديداكتيكية للتمثلات في درس الفلسفة”، وذلك يوم الجمعة 7دجنبر 2018، على الساعة الثالثة والربع بعد الزوال، بثانوية موسى بن نصير التأهيلية. وقد تضمنت هذه الندوة درسا تجريبيا للإشتغال على التمثلات في بناء الدرس، قام بإنجازه الأستاذ أحمد بابا عياش، معتمدا في ذلك شريط “العدو-إينمي” الحائز على جائزة الأوسكار للأفلام القصيرة:(مدته 3دقائق و50 ثانية). ويثير هذا الشريط، الذي يكثف المعنى ويستحضره بشكل قوي، التساؤلات الكبرى المرتبطة بإشكالية المغايرة بشكل عام ومفهوم الغير الذي يتأطر ضمن مجموعة الوضع البشري بشكل خاص( مستوى الثانية بكالوريا). تلت هذا الشريط، الذي آسترعى آهتمام المتعلمين بشكل كبير، مناقشة هذا الدرس على ضوء المداخلات النظرية التي تقدم بها كل من الأستاذ علي مجي والمفتش التربوي الذي أشرف على تأطير هذا اللقاء. وبالإضافة إلى الوظائف البيداغوجية والديداكتيكية للتمثلات في بناء المعرفة فإن هذه الندوة قد شكلت مناسبة للتفكير في تقنية المعلومات وحدودها آستعمالها كمعين ديداكتيكي في بناء الدرس حتى لا يتحول درس الفلسفة إلى لحظة للفرجة، ويتم المس بهويته كلحظة فلسفية للدهشة والتأمل والحوار بمختلف أشكاله. هذا، وقد آنصبت مداخلات أغلب المدرسين والمدرسات- في مناقشتهم لمضامين الدرس- على الصعوبات المنهجية التي يطرحها الإشتغال على التمثلات كشكل من أشكال المعرفة العفوية للمتعلمين وما يتطلبه هذا الإشتغال من مرونة حتى يتمكنوا من تجاوزها والإرتقاء بتفكيرهم إلى مستوى آستيعاب وتمثل المفاهيم والمواقف والتصورات الفلسفية. وتجدر الإشارة إلى أن موضوع هذه الندوة يندرج في إطار المشروع التربوي الذي تم الشروع في تنفيذه من طرف مفتش المادة على آمتداد ثلات سنوات، وذلك آبتداء من أواسط الموسم الدراسي المنصرم.