العيون..نقابة ODT-SNRT ترد ببيان توضيحي، وتعتبر بلاغ إحدى النقابات ب”المهزلة”.

العيون الآن 

العيون..نقابة ODT-SNRT ترد ببيان توضيحي، وتعتبر بلاغ إحدى النقابات ب”المهزلة”.

رد المكتب المحلي لنقابة ODT-SNRT (النقابة الأكثر تمثيلية محليا ووطنيا) مساء امس الثلاثاء عن بلاغ يتهم اعضاء مكتبه المحلي وبعض قياداتخ المركزية ب “البلطجة” خلال زيارتهم لمقر قناة العيون، وتواصلهم مع العاملين، والوقوف على مناخ الاشتغال داخل قناة تعيش الفراغ والتخبط.

وفيما يلي البيان التوضيحي كاملا:

بيان توضيحي

بناءاً على البيان “المهزلة “الصادر عن إحدى الإطارات النقابية (لم يكن ممهورا بتوقيع رسمي)، والذي تضمن إفتراءات و إدعاءات وأكاذيب في حق مناضلي ومناضلات نقابتنا الأكثر تمثيلية محليا و وطنيا، وجاءت صياغته مجانبة للصواب، ومنافية لحقيقة ما جرى يوم السبت الماضي 03 يوليوز 2021، بمقر قناة العيون.
يعلن المكتب المحلي للرأي العام الوطني والمحلي بأن إحدى الإطارات النقابية التي كنا نأمل منها كصحفيين أن تخرج بلاغات تتعلق بالدفاع عن الصحفي واخلاقيات المهنة فإذا بها تتعمد للمرة الثانية الطعن في تنظيمنا النقابي، بحيث سبق أن أصدرت بيانا مماثلا تضمن أيضا مغالطات وطعن مباشر في خرق سافر لمعايير العمل النقابي الرصين والحقيقي مدافعة عن مسؤولين يظهر هذا البلاغ دليل استغلاله لمنصبه غير الرسمي داخل قناة تمول من المال العام للدولة لتمرير أحقاده في عدم تغطيته لنشاط نقابي داخل مدينة العيون واصفا هذا النشاط “بالزبل” مع أنه نشاط تأطيري طبقا للدستور المغربي وحول موضوع اجتماعي تنفيذا لورش ملكي لا لشيء مهني ولكن لعدم فوزه في الانتخابات كمرشح في لائحة هذه النقابة التي تدافع عنه من خلال هذا البلاغ.

إن المكتب المحلي للمنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ODT-SNRT يستنكر وبشدة ما جاء في البلاغ المذكور، ويندد بكل المغالطات التي تضمنها هذا البلاغ المجانب للصواب والبعيد كل البعد عن الحقيقة، ففي تفاصيل الواقعة وللرد على الإفتراءات الباطلة الصادرة عن النقابة السالفة الذكر، يؤكد المكتب المحلي بالعيون لنقابة ODT-SNRT بأن ما جاء في البلاغ عار من الصحة وليس سوى ذر الرماد في العيون، ودليل قاطع على حالة الحقد الدفين لما تحققه نقابتنا من إنتصارات ومكاسب متتالية خصوصا في إنتخابات مندوبي الأجراء لسنة 2021، بحيث تمكنت المنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة من تبوء المرتبة الأولى محليا ووطنيا، وتوجت بشرف “النقابة الأكثر تمثيلية” بالشركة وفق مدونة الشغل التي تحدد نسبتها في 35 % كنقابة أكثر تمثيلية في القطاع في حين نقابة snrt odt حصلت على نسبة 40%.

في غمرة الإحتفال بهذا الإنتصار التاريخي، ارتأى المكتب المحلي للمنظمة بالعيون تنظيم يوم تواصلي في الثالث من الشهر الجاري وفق الدور التاطيري المنوط بعمله حسب دستور 2011، بحضور العاملين بالقناة وإذاعة العيون وعدد من الفاعلين في قطاعات محلية، وخصص هذا اليوم التواصلي لدراسة مستجدات تحول الشركة الوطنية إلى شركة قابضة، وأدوار مندوبي الأجراء وأهمية إنخراط جميع الفاعلين في إنجاح الورش الملكي الهام والخاص ب “الحماية الإجتماعية”، وبعد إختتام أشغال اليوم التواصلي،  تضمن البرنامج أيضا زيارة مقر إذاعة العيون وقناة العيون  من أجل تقديم الشكر للعاملين بهاتين المؤسستين الإعلاميتين العريقتين نظير الثقة التي وضعوها في نقابتنا العتيدة خلال الإستحقاق الإنتخابي الأخير. إذ كانت البداية مساءا من مقر “إذاعة العيون الجهوية” حيث استقبلنا بكل حفاوة وكان مستوى فكري في النقاش تم تقاسم هموم القطب العمومي والرغبة في تحقيق الأفضل، لنقوم بعد ذلك بزيارة لقناة العيون حسب البرنامج ذاته، وكالعادة غاب عن التواجد بمقر القناة مديرها بالنيابة، ووجدنا المكلف برئاسة التحرير شفاهيا (دون توفره على سند قانوني)، وفتح معه نقاش حول أسباب عدم تغطية نشاط (odt – snrt) بالعيون رغم  مراسلة القناة في الموضوع، إلا أنه تم تبرير ذلك بأجوبة بعيدة كل البعد عن المهنية والمسؤولية الأخلاقية، ورغم أهمية الموضوع لكونه يسلط الضوء على ورش ملكي هام له راهنيته معبرا على أن الموضوع “زبل” ولا يستحق التغطية الإخبارية، وليس مهما ” كدليل على غياب حس وطني ومهني، ويجسد بالملموس توظيف الإنتماء النقابي في الممارسة المهنية اليومية بحيث ان  “المكلف غير الرسمي برئاسة التحرير” ينتمي للإطار النقابي- صاحب البلاغ الكاذب –  وكان من ضمن المرشحين في لائحته الخاصة بإنتخابات مندوبي الأجراء، ويبدو أنه لم يكن راضيا على تبوء نقابتنا المرتبة الأولى (odt -snrt) محليا ووطنيا عن جدارة وإستحقاق رغم فوارق الإمكانيات، حيث وجد زيارة مناضلي ومناضلات المنظمة لقناة العيون فرصة سانحة لتفريغ حقده الدفين والتعصب الأعمى لإنتمائه النقابي، وعدم حياده ولعل البلاغ الصادر ضدنا لخير دليل على عدم حياده وإستعمال منصبه في تمرير أحقاده ضدنا  ناسيا ان هذه قناة عمومية  تمول من المال العام ومن حق الجميع الولوج لها وهذا ما يتعارض مع أخلاقيات المهنة، وقواعد الممارسة المهنية السليمة، في ظل غياب مخاطب رسمي بقسم الأخبار خصوصا، وبقناة العيون على وجه العموم.

إن المكتب المحلي بالعيون:

يستنكر توظيف الإنتماء النقابي في الممارسة المهنية، ويسجل بكل وضوح قيام أشخاص يسيرون  “قناة العيون” بدون سند قانوني، وهم مناضلين في فرع النقابة المذكورة، ويختبئون تحت مظلتها فقط من أجل تفعيل برامجهم الإنتقامية ضد العاملين بالقناة المنتمين ل (ODT-SNRT) ، ومحاولة تكريس هيمنة تنظيمهم النقابي على قناة العيون في احتقار لشرعية صناديق الإقتراع.

يؤكد كذلك أن الدفاع عن حقوق العاملين والعاملات بالشركة هو ديدننا و همنا الوحيد، وقد باتت كل الخيارات مفتوحة للرد على المغالطات والإفتراءات الصادرة عن تنظيمات نقابية ينتظر منها الإلتزام بالعمل النقابي الرصين والمنافسة الشريفة والتعاون المشترك لخدمة الصالح العام.

يتوجه إلى الرأي العام المحلي والوطني بأنه سيتم إصدار  تقارير  وسلسلة بلاغات في القريب العاجل تفضح كل الإختلاسات المالية والإختلالات الإدارية بقناة العيون، وكل المعطيات المرتبطة بالوضع الكارثي للقناة نتيجة سوء التسيير وحرص المسؤولين لقناة العيون على تكريس واقع بئيس خدمة لمصالحهم الخاصة رغم راهنية التحديات وجسامة المسؤوليات خصوصا على مستوى قضية الوحدة الترابية للمملكة ونوعية المشروع الديمقراطي الرائد للبلاد تحت القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين الملك محمد السادس دام له النصر والتمكين.

وستتم مراسلة السيد الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بهذه الخروقات عبر تقارير مذيلة بأدلة ، كما سيتم رفع شكاية للهيئة العليا للإعلام السمعي البصري بمنع مرور أنشطتنا كنقابة تعمل على التوجيه والتأطير وفق الضوابط القانونية للبلاد واعلاها الدستور.

والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.