المسعودي: خوفا من اعتقاله “غالي” لن يزور فرنسا لحضور تجمع الجمعيات المناصرة للبوليساريو

العيون الآن

قال رمضان المسعودي رئيس الجمعية الصحراوية للدفاع حقوق الإنسان إن جمعيته عقدت اليوم السبت، 21 أكتوبر الجاري، ندوة صحفية على هامش المؤتمر السنوي لتجمع الجمعيات المناصرة لجبهة البوليساريو، وذلك لتسليط الأضواء حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف، وأضاف المسعودي أن تجمع الجمعيات المناصرة للبوليساريو قام بتهريب نشاطه إلى فرنسا عوض اسبانيا بعد أن أقدمت المحكمة الاسبانية على استدعاء زعيم الجبهة إبراهيم غالي وغيره من قادة البوليساريو للمثول أمامها على إثر دعاوى قضائية تتعلق بالإبادة والتعذيب.

وأبرز رئيس الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان في تصريح ل «مشاهد» إنه يتعذر على قادة جبهة البوليساريو التواجد على إثر هذه الدعاوى على الأراضي الإسبانية، مضيفا أن جمعيته التي يوجد مقرها بمدريد، قد أخبرت قاضي التحقيق بالمحكمة الخامسة بأنه يحتمل أن يتواجد إبراهيم كل من غالي رئيس الجبهة ومحمد الخداد المكلف السابق بالأمن العسكري بالبوليساريو على الأراضي الأوروبية يومي 21 و22 أكتوبر الجاري، وذلك للقيام بالإجراءات اللازمة في الموضوع لكونهما متهمين رئيسيين باقتراف جرائم ضد الإنسانية، فقام قاضي التحقيق بالمتعين في الموضوع، مادفع بتجمع الجمعيات المناصرة للبوليساريو قبل يومين بالاكتفاء بدعوة وفد أقل أهمية خوفا من اعتقال رئيس البوليساريو والقيادي بالجبهة محمد الخداد.

من جهة أخرى، حملت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان المسؤولية الكاملة للجزائر التي تأوي فوق أراضيها متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتوفير لهم الحماية من خلال تمتيعهم ضد القانون بجوازات سفر ديبلوماسية.

وأكد رمضان المسعودي في هذا الصدد أن عدد المتابعين بقضايا ارتكاب جرائم ضد الإنسانية يبلغ 24 متهما، وعلى رأسهم إبراهيم غالي بالإضافة إلى أربعة ضباط جزائريين كانوا يشرفون على مراكز التعذيب والتنكيل الجماعي بمخيمات تندوف وخصوصا بسجن الرشيد سيء الذكر.

المصدر: موقع مشاهد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.