المغرب: حذاري من أضرار كورونا دوليا اذا فشلت سياسة التباعد الاجتماعي

العيون الآن 

السيد محمد الفنيش_صحفي وباحث في العلوم السياسية مقيم ببريطانيا

المغرب: حذاري من أضرار كورونا دوليا اذا فشلت سياسة التباعد الاجتماعي.

عندما اغلق المغرب حدوده البرية والبحرية والجوية بشكل مفاجئ وآمن شعبه من انتقال عدوى كوفيد 19 لم يكن ذلك مفاجئ فقط للشعب المغربي فحسب فكذلك المجتمع الدولي اطمئن للمغرب على انه دولة تدرك خطورة الوباء وتلتزم بتعليمات منظمة الصحة العالمية وتأخذ الوباء على محمل الجد خلافًا لدولة البرازيل مثلا التي تفشى فيها الوباء وادى الى اعداد كبيرة من الضحايا بسبب غياب الوقاية من طرف الدولة في الوقت المناسب.

إعلان

مؤسسات مغربية عدة كان لها تعاون وثيق خاصة وزارة الداخلية والصحة ومؤسسات الأمن الوطني والجيش الملكي والقوات المساعدة والنيابة العامة والمجتمع المدني ووسائل الاعلام كل هؤلاء كانوا أصحاب مرحلة دقيقة اثناء بداية انتشار الوباء ووقفوا سدا منيعا ضد انتشار وباء فيروس كورونا عبر التوعية والصرامة اللازمة أحيانا.

اليوم العالم يدخل مرحلة التخفيف وسط تخوفات من الموجة الثانية وهنا بدأت مرحلة الشعوب في الالتزام بوضع الكمامات الصحية واحترام مسافة الآمان مع اليقظة اللازمة، فمثلا هنا في بريطانيا بمجرد انتشار الوباء مرة ثانية في منطقة “ليستيشر” وسط إنكلترا قبل يومين حتى تم اغلاق المنطقة تماما مع الحفاظ على سياسة تخفيف إجراءات الاغلاق في باقي المناطق الأخرى في انتظار الإبقاء فقط على ارتداء الكمامة في المواصلات العامة والتباعد الاجتماعي مع بداية الأسبوع القادم ورفع باقي القيود المرتبطة بالسفر والحجر الصحي داخل دول الاتحاد الأوروبي بما في ذلك بريطانيا وهي دولة خارج الاتحاد الأوروبي إداريا بعد خروجها من الاتحاد في الحادي والثلاثين من يناير الماضي لكنها دولة أوروبية اجتماعيا ودينيا وان اختلفت كنسية إنكلترا عن روما.

المغرب يحتاج اليوم شعبا ومؤسسات الى اليقظة والالتزام بسياسة التباعد الاجتماعي للتقليل من انتشار العدوى ولكي يتجنب المغرب وضعه في الخانة الحمراء والتي بموجبها تفرض الدول الأوروبية منع السفر والتعامل الاقتصادي وهو ما قد يؤثر على اقتصاد المملكة وعلى سفر الجالية المغربية وزيارة بلدها الأم، وإن كانت المؤشرات ايجابية حتى اللحظة لكن مقال قرأته في جريدة “ذا الصن” البريطانية يضع المغرب مع بعض الدول في الخانة الحمراء.

وفي نظري ان الالتزام بسياسة التباعد الاجتماعي وتنظيم الأسواق المفتوحة والغير منظمة بات ضرورة ملحة حيث وجب غلق أماكن الأسواق المفتوحة الغير مهيكلة وخلق أسواق متعددة في نفس المدينة في نقاط جديدة حتى يتم توزيع المواطنين على عدة نقاط بدل حشرهم في سوق وحيد مما يصعب معه الالتزام بسياسة التباعد الاجتماعي. فكيف ان الطالب يأتي من امتحان البكالوريا وسط إجراءات منظمة لسياسة الابتعاد الاجتماعي ويلتقي في منزله مع والده قادم من بؤرة سوق اسبوعي او يومي!

اظن أن وزارة الفلاحة ملزمة باحداث خلية للتطوير الاقتصاد الفلاحي وشراء المنتوجات الفلاحية من الفلاحين الصغار ومساعدة وزارة الداخلية في خلق فضاءات متعددة لبيع المنتوجات للمواطنين تخفف من كثرة الازدحام…

المغرب عليه باليقظة حتى لا يضيع كل ما قام به من إيجابيات في محاربة الجائحة واظن ان توعية المواطن بسياسة التباعد الاجتماعي بات امر ضروري حتى لا تعزل أوروبا المغرب بوضعه في الخانة الحمراء وبعد ذلك علينا بتضحيات مضاعفة لاقناع الأخرين اننا ملتزمون بنظام الوقاية بشكل صارم ضد وباء كورونا.

المانيا لم ترفع قيود السفر عن المغرب والجزائر فيما رفعتها عن تونس بالرغم ان الاتحاد الأوروبي اقر برفع قيود السفر عن المغرب لكن قرار الاتحاد الأوروبي يعيد النظر في قراره على رأس كل أسبوعين للحد من تفشي الوباء، وباء كثر الحديث والتحليل عنه لكن قد يكون لعقوباته الاقتصادية ضرر مستمر على من لا يفهم عقلية الأوروبيين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.