المقصيين من توظيفات فوسبوكراع، نضال مستميت حتى انتزاع الحقوق بقلم ابراهيم الزروالي

العيون الان

في يومه الثلاثاء 21 نونبر على الساعة الثانية والربع زوالاً، انطلقنا من العيون بسرعة البرق بعد تخطيط ودراسة محكمة في سرية تامة صوب معمل معالجة وتصدير الفوسفاط، بالمرسى التابع لفوسبوكراع، لتجسيد شكل نوعي جديد وسابق لينضاف الى سجلنا النضالي الذي لن نختمه إلا بحوار جاد يفضي الى حل (الإدماج الفوري بقطاع فوسبوكراع)، فلقد تعاهدنا على إتمام هذا الملف الذي بدأناه من اول يوم للإقصاء المقصود، في عملية تعنينا كصحراويين بالدرجة الاولى فهذا الشكل مطروح منذ زمن بين برامجنا وآن وقته، لينفذ بكل روح و حس نضالي جسده الرفاق من مقصيي فوسبوكراع، بالموازاة مع خطوة اللافتات مع مد يد الحوار الجاد تجاه الإدارة التي لن نعطيها فرصة من الراحة، دون حل هذا الملف أو تصدرنا خارج البلاد ضمن إحدى شحنات الفوسفاط.
و في الثانية والنصف تماما كما كان مخططا له، وجدنا باب المعمل مفتوح على مصراعيه وشرعنا في تجسيد شكلنا الإحتجاجي، المندد بالنتائج المشبوهة لمباراة ولوج فوسبوكراع الأخيرة، والمطالبة بالإدماج الفوري في القطاع السالف الذكر، كما رفعنا شعارات عساها تجد آذانا صاغية هذه المرة من طرف الإدارة الصماء واستمر الشكل لمدة خمسة وأربعين دقيقة، تلينا فيه البيان ومداخلتين مررنا عبرهما مجموعة رسائل، وبعدها طوقتنا قوات الدرك وانسحبنا في صمت وسلم، لكنهم استوقفو الصحفي المحفوظ لممارستهم التعتيم المعهود، وطمس العدسات اللامعة والاقلام الحرة، وفي محاولة من الرفاق تخليص الصحفي من قبضة الدرك، وتحرير الكاميرا تم اعتقال الرفيق الزروالي ابراهيم، لكن شباب المجموعة رفضوا الانسحاب قبل اطلاق سراح المعتقلين في الوقت ذاته، وانطلقنا عائدين الى العيون على عهد المواصلة والتنويع في انشطتنا النضالية ..ودمتم للنضال صامدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.