العيون الان

محمد سالم عياش
المنسق الجهوي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام

من خلال النظر إلى هذه المعجنات المعروفة محليا بإسم لمسمن، يتبين أنها غير صحية ولا تطهى بالقدر الكافي وهي منتشرة بمدينة العيون كالنار في الهشيم، حيث لا يخلوا شارع أو زقاق من نسوة أو رجال يقومون بطهي المعجنات في ظروف غير صحية وغير إنسانية، وحتى ملابس الطهات والزيوت والأواني المستعملة والكراسي والمحلات لا تخضع لمراقبة المكتب الصحي التابع للمجلس البلدي، ومن هنا كمنسق جهوي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام، أدعوا جمعيات حماية المستهلك والحقوقيين إلى الدخول على خط هذه المحلات والمطاعم العصرية والشعبية وبائعي الأكلات المتنقلين، فصحة الإنسان هي حق أساسي من حقوقه فلا تنتظروا حالات التسمم الجماعية حتى تعلنوا الحرب على أكباش فداء، في منظومة كلها مسؤولة من إدارة ترابية إلى مجالس منتخبة وإلى جمعيات المجتمع المدني الفاعلة في الميدان، ولا ننسى أن نذكر إحتلال الملك العمومي من طرف بعض المقاهي والتجار والباعة الجائلين حتى في مركز المدينة في الزقاق المتواجد خلف شارع قيروان، في تحدي صارخ لروح القانون المنظم لمجال إستغلال الملك العام، نتمنى من الله العلي القدير أن تصل رسالتي إلى من يهمهم الأمر خصوصا أن الأمر يتعلق بصحة المواطنين وبأمنهم، وهم راجلين في ظل ملك عام أصبح مباحا تحت أنظار حماة القانون

.