بالصور..التنسيق الميداني للمعطلين الصحراوين ومجموعة الصم والبكم ” استمرارية الأشكال الإحتجاجية السلمية في مواجهة التماطل والمقاربة الأمنية “

العيون الآن

خلال الأيام الأربعة السالفة تحركت عجلة الإحتجاج السلمي للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون،  بوقفات سلمية مؤكدين بذلك استمرارية اشكالهم النضالية، رسالة لمن بأيديهم ملف هذه المجموعات ان سياسية التماطل و التجاهل لن تكون الفيصل في إيقاف المواجهة من أجل انتزاع الحقوق المكفولة دستوريا، والتي على رأسها الكرامة الإنسانية المتمثلة في الشغل والعيش الكريم، وذلك بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية والشبه عمومية في جميع المصالح الخارجية جهويا ووطنيا. يبدو أن السياسة المنتهجة من طرف مسؤولي الجهة هم الخاسرين الأكبر في هذا الملف الإجتماعي المحض و ذلك مما يمتلكون من الحلول الجهوية، القادرة على إيجاد حل توافقي مع هذه الفئات، وذلك من خلال الحوار المفقود مع جميع الشركاء “سلطات مركزية و محلية ومجالس منتخبة و تمثيليات المجموعات المعطلة، لكن هذا كله يبقى بعيدا عن الواقع الحقيقي للشباب المؤهل المعطل المثقف الذي رأى أن استمرارية الأشكال الإحتجاجية السلمية في الشارع، السبيل الوحيد لتحقيق المطالب.آخر هذه الوقفات لمجموعة الشباب الصحراوي المقصي من توظيفات فوس بوكراع المشبوهة أمام الإدارة المعنية بالعيون، بشعارات قوية تطالب بكشف لوائح الناجحين في العملية الأخيرة وإخراج العملية الثانية من البرنامج الى حيز الوجود، وفي نفس المسار خرجت التنسيقية المحلية للأطر العليا بوقفة سلمية بشارع السمارة مؤكدين عزمهم مواصلة النضال السلمي، حتى تحقيق العدالة الإجتماعية لهم، وذلك بالشغل الكريم الحل الوحيد القادر على إزاحة الأطر من الشارع.وفي نفس الصدد في احتجت مجموعة الصم والبكم بشارع السمارة ولسان حالهم الأصم، يقول أنهم لن ينفكوا عن المطالبة بحقهم كفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة في أي حل يحفظ كرامتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.