بالصور… اللجنة الإجتماعية للثانوية الإعدادية ابن خلدون تودع وتكرم الأساتذة المتقاعدين و الأساتذة المستفيدين من الحركة الانتقالية…التفاصيل

العيون الآن

نظمت اللجنة الاجتماعية بالثانوية الإعدادية ابن خلدون, اليوم السبت 23 يونيو 2018, حفلا تكريميا مميزا هم الأطر المغادرة للمؤسسة نهاية الموسم الدراسي الحالي, كما شمل هذا التكريم بعض الأساتذة المحالين على التقاعد.
الحفل الذي عرف حضور مجموعة كبيرة من الأطر الإدارية والأساتذة عرفت فقراته المتنوعة استحسان الجميع.
بدأت فقراته بكلمة ترحيبية من السيد مدير المؤسسة الحسين بطيش الذي نوه بالعمل الجاد والهادف للجنة المنظمة على ما قدمته من تضحيات لنجاح هكذا تكريمات, تعطي زخما مهما واشعاعا لهذه المؤسسة, كما شكر الأطر والأساتذة على ما يبذلونه في سبيل ايصال المعلومات للتلاميذ .ليفتح باب التكريمات التي شملت اساتذة سيتقاعدون هذا الموسم, واخرون سيلتحقون بالعمل داخل مدينة “العيون” أول المكرمين بهذا اليوم كان الأستاذ عثمان الشنكيطي, الذي مضى سنوات كبيرة داخل جدران هذه المؤسسة اذ تخرجت على يديه ثلة كبيرة من الأساتذة والأطر, كما عرف تكريمه مفاجئة كبيرة عبر اتصال مفاجئ من ابنه الذي يدرس بأكرانيا, هذا الأخير شكر المنظمون واثنى على خصال والده.
التكريم الثاني حضي به الأستاذ أحمد براهمي الذي بدا متأثرا بالأجواء التي صاحبة تكريمه, الحفل عرف كلمات معبرة من الأساتذة اامكرمين الذين اثنو من خلالها على فكرة التكريم , وعلى روح الحب السائد بين جميع مكونات وأطر الإعدادية ابن خلدون, كما تميز الحفل عبر فقراته المتنوعة بإلقاء قصيدة معبرة من طرف الاستاذ المصطفى المعطاوي.
لتتواصل التكريمات وهذه المرة لهرم اخر افنى حياته داخل الفصول الدراسية ,الأستاذ القادري الذي تفاجأ هو الاخر بإتصال من ابنه عبر كلمات معبرة وحزينة , فرغم البعد عن العائلة لاكثر من ثمانية وعشرون سنة من أجل ايصال الرسالة النبيلة يضيف الابن الا انه يظل فخورا بوالده .
التكريم الرابع للأستاذ شكير يسيرالذي كان يشغل حارسا عاما بأبن خلدون,سينتقل مديرا لإعدادية التعاون بالعيون,هو الاخر اثنى على اللجنة المنظمة واعترف بصعوبة تأدية الرسالة النبيلة ,كما شكر الجميع على الست سنوات التي قضاها بين ظهران هذه المؤسسة التي تعلم منها الصبر وحب الاخر.

خامس التكريمات اعراب عبد الرحمان استاذ الإجتماعيات الذي انتقل الى المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالعيون, كإطار إداري به,هو الاخر امتدح الاجواء التي اشتغل بها لمدة عشرة سنوات,قدم فيها كل ما اكتسبه من مهارات للتلاميذ, كما شكر كل من يعمل بصمت لمصلحة المؤسسة وأكد أن الود سيتواصل ما دام هناك من يزرعه, التكريم الأخير حضي به محمد بوطاهيري المنتقل الى وجدة, والذي درس مدة طويلة بالمؤسسة ناهزت الثمان عشرة سنة كأستاذ لمادة علوم الحياة والأرض, وصار على نهج المكرمين فشكر الجميع على هذه الالتفاتة النبيلة, ورحب بكل قادم لمدينته.
هذه البادرة سنة محمودة ما فتئت ابن خلدون تنظمها بشكل سنوي, هذا الصرح الذي تخرج منه أطر ظل يجمعهم الحب والتسامح والتآزر طيلة السنوات الماضية.
جذير بالذكر أن المؤسسة تعمل دوما على خلق أجواء احتفالية وتكريمية لكل اساتذتها وتلاميذتها المتفوقين .
وفي نهاية التكريم تم تنظيم وجبة غذاء على شرف المكرمين.لتضرب المؤسسة موعدا اخرا في السنة القادمة لتكريم رجال افنو حياتهم لتلقين العلم لتلاميذها.

2 تعليقات
  1. شكير يقول

    جزيل الشكر والثناء للأطر الإدارية والتربوية وعلى رأسهم السيد المدير بطيش الحسين وكذا اللجنة الاجتماعية في شخص الاخ عبد الجبار فكير الذي فعل الكثير للحفاظ والرقي بهذه اللجنة رغم الصعوبات والاكراهات و الذين قضيت معهم ست سنوات وتعلمت منهم الكثير شكرا جزيلا على هذا التكريم وهذا الثناء الذي يدل على عمق الاواسر والاحاسيس التي ربطتني وستربطني بهم ما حييت

  2. الكنتي الكنتاوي يقول

    نفتخر بكل أطر مؤسستنا لما يتسمون به من رحابة صدور وانسجام معتبر قل أن نجده في مؤسسة مختلفة المشارب والتوجهات خصوصا وأنها أكبر إعدادية بالجنوب كله.
    فشكرا للجنة الاجتماعية بالمؤسسة على وفائها للأطر وتثمينها لمجهوداتهم
    والشكر موصول لكل ساهر على وداعم لأنشطة المؤسسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.