بالصور..  الملتقى الدولي الأول للشباب و النساء الرائدات ينطلق بالعيون…التفاصيل

العيون الآن

انطلقت اليوم الاربعاء 25 أبريل 2018، بفندق المسيرة العيون فعاليات الملتقى الدولي الأول للشباب الرائدات، الذي تنظمه الجمعية المغربية للتنمية الأقتصادية والاجتماعية بالعيون.

تحت شعار “الأوراش التنموية الكبرى بالأقاليم الجنوبية آفاق الاستثمار و رهان الإنفتاح على إفريقيا”.
الملتقى الذي حضره المدير الجهوي للثقافة لجهة العيون الساقية الحمراء السيد خيا محمد لغضف، وعدة شخصيات وازنة دوليا وعربيا و وطنيا، وبعض فعاليات المجتمع المدني واعلاميون.

انطلق بآيات بينات من الذكر الحكيم، وبعده مباشرة تم توقيع اتفاقيتين بين الجمعية المنظمة ” الجمعية المغربية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية” برئاسة ام الفضلي الصبار، ونادي الامارات الدولي للأعمال الذي تترأسه سمو الاميرة هند عبد العزيزالقاسمي.

وبرتكول شراكة مع جمعية اية للإنسانية في شخص رقية الحارثي القادمة من تونس الخضراء، وقد هم هذا الاتفاق مجموعة من المجالات كالتجارة والسياحة والاستثمار والتكوين المستمر وغيرها من المجالات التي تعود بالنفع على الجمعيات،وتنظيم فعاليات مشتركة دوليا .


بعدها مباشرة تم تكريم مجموعة كبيرة من الشخصيات الحاضرة، والوفود القادمة من المغرب والدول الاخرى، ليتم في النهاية للإلتحاق بمعرض التراث الخاص، والذي عرضت فيه مجموعة من الادوات والمنتوجات التقليدية التي تعكس الاصالة والثقافة المحلية.


جدير بالذكر أن الملتقى سيتواصل صباح الخميس بمجموعة من العروض اهمها:
-عرض تجارب وطنية ودولية رائدة في المجال الاقتصادي والخدماتي
– عرض حول الموروث الثقافي بين الحاضر والمستقبل
– عرض مركز الاستثمار لجهة العيون الساقية الحمراء
– عرض رئيس “مغرب المقاولات” حول إدماج الشباب في الحياة.
ليتم الانتقال مباشرة للورشات التي تشمل مجموعة مهمة من المواضيع التي شغلت الرأي المحلي والوطني والدولي كالهجرة، والعلاقات المغربية الافريقية وغيرها من المواضيع المهمة.
– ورشة حول المشاريع التنموية الكبرى بالأقاليم الجنوبية
– ورشة حول العلاقات المغربية الإفريقية الرؤية والتنفيد
– ورشة حول كيفية إدماج الشباب في المقاولات الذاتية
– ورشة حول الهجرة.


سيؤطر هذه الورشات مجموعة من الأساتذة والباحثين والمهتمين بهذه المجالات، بعده مباشرة سيتم فتح اللقاءات الثنائية بين المشاركين الوافدين من الدول الاخرى لتبادل الخبرات، والاستفادة من التجارب التي راكموها ببلدانهم وشرحها للجميع، في محاولة للتعريف بالبلد الذي قدموا منه.
الملتقى المتنوع والشامل سيعرف فتح باب النقاش امام العموم، لمناقشة تلك الورشات الهادفة، والخروج ببيان ختامي، وتوزيع شواهد وهدايا على الحاضرين، ليتم في النهاية رفع برقية الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة محمد السادس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.