بالصور.. رئيس الجهة يستعجل موافقة الأعضاء والمعطلون يعنفون خارج الأسوار

العيون الان

يعتبر النضال السلمي للمطالبة بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية حق مشروع لكل انسان او فئة او مجموعة ذات مطالب مشروعة وينقسم إلى شقين اولهما تصعيد يتجلى في احتجاجات وقفات مسيرات وشق يتجلى في الحوار مع مؤسسات الدولة لوجود حلول للمطالب.                        اليوم الاثنين 3 يوليو 2017 قرر بعض أعضاء التنسيقية المحلية للأطر العليا بدفع طلب لقاء رئيس الجهة وحضور أطوار الدورة العادية للمجلس الجهوي. نتفاجأ جميعاً بحصار و تطويق امني مشدد على جميع الطرق المؤدية للجهة بجميع انواع التشكيلات الأمنية.                                        

ليتم التدخل دون سابق إنذار من طرف الشرطة بزي مدني  على لأطر بشكل عنيف مع سيل من السب والشتم بألفاظ نابية  لإبعادهم عن محيط الجهة تم استهداف الاطار الصحراوي سنادي الخنكي بشكل مباشر بالضرب والسحل و التنكيل من طرف شرطي بزي مدني معروف بتجاوزه قانون فض الإحتجاجات.

تجدر الأشارة هنا تزامن وقت  التدخل مع تعجيل رئيس الجهة لجميع أعضاء المجلس بالموافقة على نقاط الدورة العادية وكان له ما أراد لينسحب قبل مناقشة بعض النقط بحجة حضور مراسيم تنصيب العمال الجدد.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.