بالفيديو..والصور//تجمع تكنة بمخيمات تندوف يصعد ويمهل قيادة الجبهة 72 ساعة و قبيلة يكوت بإقليم العيون تجتمع و عائلة الضحية براهيم تصرح و الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان تدخل على الخط.. التفاصيل

العيون الآن

على إثر الجريمة النكراء التي إرتكبتها أيادي الغدر، و بإيعاز من قياديي ألة القتل بالسجن السري السيئ الذكر ( سجن الذهيبية بمخيمات تندوف).التي راح ضحيتها  الشاب براهيم ولد السالك ولد ابريكة المنتمي لقبيلة يكوت في ظروف غامضة ودفنه ليلا. دون أدنى إتخاذ المساطر القانونية و القضائية المعمول بها في حالات القتل ( تشريح – تعميق البحث – القبض على المتورطين في التعذيب…)وفي هذا الصدد لازالت ردود الأفعال المستهجنة و المستنكرة، تتفاعل وتتمدد من مخيمات تندوف كان أخرها إجتماع كبير في ولاية السمارة لتجمع قبائل تكنة.الذي عرف نقاش مستفيض ومدخلات قوية من شباب تكنة تندد و تشجب الطريقة الحاطة من الكرامة الإنسانية والتعامل العنصري المقيت في قضية مقتل براهيم. و من مخرجات الإجتماع تحميل المسؤولية الكاملة لقيادة البوليساريو مع  إعطاءها مهلة زمنية محددة 72 ساعة لكشف ملابسات و حقائق الجريمة و تقديم الجناة للعدالة الحقيقية مع التحضير للإجتماع يوم الخميس المقبل لتدارس خطوات تصعيدية أكثر ضغط و تفعيلها في ظل عدم التجاوب.

و في نفس السياق  بإقليم العيون ” جهة العيون الساقية الحمراء ” اجتمعت قبيلة يكوت بجميع  مكوناتها أعيان وشيوخ وشباب، تتدارس طريقة الرد الملائمة عبر جميع الوسائل القانونية والقضائية والحقوقية وطنيا ودوليا على الجريمة البشعة التي راح ضحيتها إبنها مع تحميل قيادة البوليساريو كامل المسؤولية في حادثة القتل و الدفن في جنح الظلام للتستر على الوقائع الحقيقة للجريمة. جدير بالذكر هنا أن الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان( ASADEDH) دخلت على الخط من يوم الأول للواقعة، و أصدرت بيان تدين فيه الجريمة القتل الوحشي و العنصري المتجرد من كل إنسانية و حقوق الذي تعرض لها الضحية لتتقدم بمؤزارة ودعم العائلة في تحضير دعاوى المتابعة القانونية و القضائية في إطار حقوقي إنساني على المستويين الوطني و الدولي  ينتزع حق الضحية براهيم المقتول غدرا بالتعذيب في سجن الموت الذهيبية بمخيمات تندوف. 

الفيديو :

– تصريح أبنة الضحية براهيم

– تصريح اخت الضحية براهيم

تصريح السيد رمضان مسعود رئيس الجمعية الحقوقية ASADEDH.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.