العيون الان:

صرح اليوم الاثنين 19 مارس 2018 عدد من الكسابة بعد لقائهم مع قاضي التحقيق، حيث أكدوا على ضرورة محاربة سارقي الابل، عبر تعاون الجميع من أجل القضاء على هذه الظاهرة المستحلة، التي غالبا ما يتم طي الملف عبر تنازل الضحية.

لكن بعد سرقة ناقة ابراهيم الخلفاوي كانت بمثابة الشعرة التي قسمت ظهر البعير، وأماطت اللثام عن المسكون عنه، وفيما يلي تصريحات المتضريين.

تصريح ابراهيم الخلفاوي:

تصريح امبارك أزفاط:

تصريح أحد الكسابة المتضررين: