بلاغ الاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة العيون الساقية الحمراء حول نتائج امتحانات البكالوريا (مجموع الدورتين العادية والاستدراكية ) بالجهة

العيون الان

بلاغ الاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة العيون الساقية الحمراء حول نتائج امتحانات البكالوريا (مجموع الدورتين العادية والاستدراكية ) بالجهة

تعلن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء، أن مجموع الناجحات والناجحين في امتحانات الباكالوريا للدورتين العادية والاستدراكية ، بلغ 3640 من فئة المتمدرسات والمتمدرسين بنسبة بلغت 66.50 % ،ليسجل ارتفاعا مقارنة بسنة 2017 حيث بلغت النسبة حينها 60.54 % .كما سجل الارتفاع أيضا في أعداد الناجحات والناجحين لدى فئة الأحرار إلى 275 ، بنسبة بلغت 25.94 % بزيادة 09 نقاط مقارنة مع سنة 2017 حيث بلغت النسبة حينها 16.93 %.
وبلغ عدد الحاصلين على الميزة من مجموع المترشحين 1386 ، منهم 198 حصلوا على ميزة حسن جدا، و 395 على ميزة حسن ،793 على ميزة مستحسن .

وبالنسبة لتوزيع نسب الناجحين برسم الدورتين على المديريات الإقليمية بالجهة ،فقد حققت المديرية الإقليمية السمارة نسبة 82.30 % لدى المترشحات والمترشحين الرسميين في حين بلغت 24.90 %لدى فئة الأحرار. والمديرية الإقليمية طرفاية 82.78% لدى المترشحات والمترشحين الرسميين، أما لدى فئة الأحرار فلقد بلغت النسبة 33.33 % .والمديرية الإقليمية العيون 62.83% لدى المترشحات والمترشحين الرسميين في حين ارتفعت لدى فئة الأحرار لتبلغ نسبة 28.15 % ،والمديرية الإقليمية بوجدور 60.25% لدى المترشحات والمترشحين الرسميين و 13.22% لدى فئة الأحرار .

وإذ تشيد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء بما أبان عنه نساء ورجال التربية والتكوين، على اختلاف مجالات تدخلهم، من تضحيات ونكران للذات في سبيل إنجاح جميع محطات هذه الاستحقاق الوطني، وبما أبان عنه المترشحات والمترشحون من جدية ونضج، وأسرهم من مواكبة ودعم، ما مكن من تحقيق نتائج تؤكد المنحى التصاعدي والإيجابي لتحسن المردود التربوي، فإنها تعبر عن تثمينها الكبير لجهود السلطات العمومية، وعلى رأسهم السيد والي جهة العيون الساقية الحمراء، والسادة عمال صاحب الجلالة على أقاليم الجهة والمنتخبين ، و جميع المصالح والأجهزة الأمنية الجهوية و الإقليمية في ضمان إجراء هذه الامتحانات في أحسن الظروف؛ كما تنوه وبحرارة بمساهمة كل شركاء المدرسة المغربية وكل مكونات المشهد الإعلامي الوطني في مواكبة هذا الاستحقاق التربوي الهام .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.