بنسعيد للأزمي: أنا برلماني متقاعد ولا أريد معاشا لأنه ريع

العيون الان

قال محمد بنسعيد ايت إيدر، أحد قادة جيش التحرير والمقاومة، والبرلماني السابق، “لا أريد الريع الذي يستفيد منه البعض دون القيام بأي عمل أو خدمة”، وذلك تعليقا على تداول إسمه، أثناء إجتماع لجنة الإقتصاد والمالية بمجلس النواب، الذي خصص لمناقشة مقترحات القوانين المتعلقة بتقاعد البرلمانيين، بأنه من “البرلمانيين الوطنيين السابقين الذي سيصبحون في وضعية عسيرة إذا توقفت المعاشات”.

وأردف بنسعيد، في تصريح لجريدة “آشكاين”، “لم يستشرني أحد حتى يستعمل إسمي،في تمرير قانون أنا غير معني به”، مضيفا :”على البرلمان أن يتحمل مسؤولياته في القرارات التي يتخذها”، مطالبا “البرلمانيين بأن يستشيروا المواطنين، ويقدموا مقترحات تتماشى مع نبض المجتمع”.

وأكد أيت إيدر على أن “تقاعد البرلمانيين ليس وحده الذي يعتبر ريعا، يجب أن يتوقف، بل هناك العديد من القضايا التي يتم تقريرها والمصادقة عليها من طرف أغلبية أصحاب المصالح الخاصة الذين يستفيدون من مداخيل وامتيازات مجانية”.

وأضاف المتحدث نفسه، “أنا أدعم موقف برلمانيي فيدرالية اليسار الديمقراطي المطالب بإلغاء تقاعد البرلمانيين”، معتبرا أنه “عندهما الحق في إعتبار هذا التقاعد بأنه ريع”.

يشار إلى أن إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية، قد حاول تبرير تراجع حزبه عن مقترح تصفية تقاعد البرلمانيين بأنه “خلال مسار النقاش حول معاشات البرلمانيين داخل المجلس، أعطيت لنا أسماء برلمانيين وطنيين سابقين سيصبحون في وضعية عسيرة إذا توقفت المعاشات”.

المصدر: آشكاين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.