بيان خطير …. التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة بالعيون تحتج على استهتار الجهة بالمقدرات العلمية والأكاديمية للمعطلين الصحراويين بالمنطقة.

العيون الان

#بيان
التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة بالعيون تحتج على استهتار الجهة بالمقدرات العلمية والأكاديمية للمعطلين الصحراويين بالمنطقة.

في وقت قرر فيه مناضلو التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون حرق أجسادهم في مابات يُعرف بحافلة الكرامة بعد ان وصل بهم السخط على البؤس والحرمان والضياع الاجتماعي الذي لحق بهم من قبل الدولة المغربية مستويات لاتطاق وفي الوقت الذي كادوا يفعلون ذلك قبل أن تتدخل قوات القمع المغربية “لتحرقهم” بمائها البارد وزجاجها الذي كاد يُهشم رؤوسهم تدخل السيد رئيس الجهة في الحال مختزلا إجاباته الموضوعية على أزمة البطالة في الصحراء ورادا على سخط أولئك المعطلين المقهورين بعبارة شهيرة أدخلت لتوها قاموس علم السياسية “امالك مشنج” لذلك كان عاديا على رئيس الجهة التي تعتبر مؤسسة دستورية أسندت إليها صلاحية واسعة في الشأن التنموي بمستوياته الاجتماعية والاقتصادية أن يشرف وببرودة أعصابه بالموازاة مع حرقة أعصاب المعطلين “المشنجنين” على دراسة والمصادقة على رزنامة من المشاريع لتحقيق “التنمية الحجرية” بالمدينة والتي تجاوزت قيمتها 27 مليار سنتيم، وإذا كان هذا الموقف استستفز مشاعر الالاف المؤلفة من المعطلين الصحراويين بالمدينة الذين كانوا يتوقعون من مؤسسة الجهة تنفيذ مشاريع مُنتجة تستهدف امتصاص البطالة ومعالجة الهشاشة الاجتماعية فإن التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة أبت إلا أن تترجم هذا الاستفزاز إلى إيداع طلب مستعجل للقاء توضيحي مع رئيس الجهة والحضور لأشغال الدورة العادية لشهر يوليوز بغية الاحتجاج بأسلوب حضاري على هكذا اسهتار بالمقدرات العلمية والأكاديمية للمعطلين الصحراويين حيث ما إن تجمع مناضلي التنسيقية تقودهم لجنتهم التمثيلية المكلفة بالحوار مع الجهات المعنية بالتشغيل أمام مقر الجهة حتى هجمت عليهم فيالق من قوات القمع المغربية بمختلف تشكيلاتها ممعنة في إهانتهم على طريقتها المعهودة معتدية وبشكل هستيري على أعضاء اللجنة التمثيلية للحوار ووممزقة طلبهم لقاء أعلى هرم بالمؤسسة حيث أسفر التدخل عن إصابة عضو اللجنة التمثيلية للحوار الإطار المعطل سناد الخنكي بكدمات وتعنيف من قبل الجلاد المدعو محسن السرغيني المعروف بحقده الدفين ضد العنصر الصحراوي.
إن التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة إذا تندد بمواصلة رئيس الجهة تبنيه لسياسة الأبواب الموصدة منتهجا السياسة ذاتها لوالي الجهة وإذ تستنكر بشدة المصادقة على مشاريع لاتتناسب والاحتياجات الضرورية لساكنة الجهة فإنها تعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:
• تمسكها بجقها الغير قابل للتصرف في الإدماج الفوري والمباشر في أسلاك الوظيفة العمومية والشبه عمومية.
• تنديدها بالتدخل المخزني الوحشي الذي طال أعضاء لجنتها للحوار وكافة مناضليها.
• تنديدها بالتعنيف الذي طال الصحفي المحفوظ ماء العينين من قبل عناصر من الأمن بزي مدني.
• مطالبتها مجددا القضاء بضرورة تفعيل مبدأ عدم الإفلات من العقاب ومساءلة كافة الجلادين الذي تورطوا بالتنكيل بالمعطلين الصحراويين المطالبين بحقوقهم البسيطة والمشروعة.
• تضامنها مع عائلتي شهيدي حركة المعطلين الصحراويين ابراهيم صيكا ومحمد عالي ماسك في محنتهما.
.إيمانها بضرورة فتح حوار جاد ومسؤول من أجل حلحلة الملفات الاجتماعية بالمنطقة عوض الإستعانة بالمقاربة القمعية.
• عزمها مواصلة درب النضال الاجتماعي مهما كلفها ذلك حتى انتزاع حقها المشروع في الشغل والعيش الكريم.

عن التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة بالعيون
بتاريخ 03 يوليو 2017

Leave A Reply

Your email address will not be published.