بيان مشترك…للمجموعات المعطلة” التنسيقية المحلية للأطر العليا و مجموعة الشباب الصحراوي المقصي من توطيفات فوسبوكراع و مجموعة القسم للمعطلين”

العيون الآن

نص بيانتستمر الدولة المغربية في إنتهاج مقاربة العصا الغليظة مع المعطلين الصحراويين بمختلف نقاط تواجدهم، التي كانت آخر تجلياتها ممارسة التهديد على المجموعات المعطلة بالعيون من طرف وزارة الداخلية متمثلة في ما تسمى بالباشوية التي قامت باستدعاء المجموعات بشكل فردي بتواريخ مغايرة لتوصل إليها رسالة مفادها يمنع عليكم الخروج إلى الشارع للاحتجاج.
ورفضا منا لمثل هاته السياسة التي تمارس فقط في أنظمة الفصل العنصرية، قررت المجموعات الثلاثة ( مجموعة الشباب الصحراوي المقصين، مجموعة القسم، التنسيقية المحلية للأطر العليا المعطلة) على ضرورة كسر التوجيهات البوليسية، فخرجت في أشكال احتجاجية بعد التهديد المشؤوم بالتواريخ التالي:
● وقفة أولى بتاريخ 26 يونيو 2018.
● وقفة ثانية بتاريخ 27 يونيو 2018.
● وقفة ثالثة بتاريخ 28 يونيو 2018.
● وقفة بتاريخ 29 يونيو 2018.
وموازاة مع العمل الميداني ارتأت المجموعات المعطلة ضرورة إجراء لقاء مع المبعوث الأممي السيد “هورست كوهلر” التي تم لقاؤه مع ثلة من الإطارات الحقوقية والنقابية الصحراوية يوم أمس الجمعة الموافق ل29 يونيو 2018 .
فقد عزمت اللجنة الممثلة للمعطلين على ضرورة الدخول لإيصال رسالة كافة الفئات المعطلين والمهمشين الصحراويين حيث دام اللقاء نحو ساعتين تمكن خلالها المعطلين الصحراويين في مداخلاتهم من التطرق إلى النقاط التالية:
● فشل النموذج التنموي، وأننا كصحراويين نسمع الشعارات الرنانة من طرف الجهات التي تسير الإدارة المركزية المغربية.
● عدم استفادة الصحراويين عامة من الثروات الطبيعية، بالرغم بتوفرها بكميات هائلة.
● البطالة المعاشة من الصحراويين هي ممنهجة وعنصرية من طرف الدولة المغربية وخير دليل هو رفض دمج الشباب الصحراوي المستفيد من تكوين تحت اشراف شركة فوس بوكراع، بينما الشباب المناطق خريبكة واليوسفية استفادوا من الدمج بالرغم من دراسة نفس التخصصات.
● تعرضنا منذ سنوات للقمع الممنهج من طرف مختلف الأجهزة الأمنية المغربية.
● إعطاؤه لمحة عن نضالات المعطلين الصحراويين: الإضراب عن الطعام، الاعتصام الذي دام 56 يوما، الاعتصام داخل الحافلة والبنايات….
وفي الختام نود أن نؤكد للرأي المحلي والدولي على ما يلي:
● تشبثنا بخيار الوحدة والنضال كمدخلين أساسيين للضغط على الدولة المغربية لإيجاد حل لمشكل البطالة.
● تضامننا المطلق واللامشروط مع الجماهير الصحراوية ، ونخص بالذكر عائلة الطفل “أيوب الغن” التي لازالت حالته خطيرة الى حدود كتابة هاته الأسطر.
● عزمنا على الاستمرار في تدويل ملف المعطلين الصحراويين .
● مطالبتنا بإطلاق كافة المعتقلين السياسين الصحراويين.
● مطالبتنا بإحداث آلية دولية لمراقبة والإشراف على الثروات و استفادة الصحراويين منها.

عن المجموعات المعطلة بالعيون
مجموعة الشباب الصحراوي المقصين.
مجموعة القسم للمعطلين الصحراويين.
التنسيقية المحلية للأطر العليا المعطلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.