العيون الان

تعتبر القصة التعبيرية “الأمير الصغير” من أشهر قصص أدب الأطفال في العالم، وهي رواية يحكي فيها تفاصيل حادثة واقعية تعرض لها المؤلف برفقة أحد أصدقائه، مما أجبرهما على الهبوط بطائرتهما المعطلة في صحراء ليبيا. وكاد العطش يقتلهما لولا أن أنقذتهما أحدى الأسر البدوية بالماء والطعام والإسعاف.

ولم ينس إكزوبيري وقائع هذه الكارثة التي مثلت له في الوقت نفسه رمزا لإنسانية غير محدودة يمتلكها أناس بسطاء يعيشون داخل خيام في عمق الصحراء على معاني الشرف والنبل والكرم.

ولم تكن “الأمير الصغير” روايته الوحيدة، فقد كتب عام 1929 رواية “بريد الجنوب”، وهي أول مؤلف روائي للطيار الفرنسي، كتبه برأس خوبي الاسم الذي اشتهرت به طرفاية حينها.

كما كتب “أرض الرجال” التي جسد فيها كثيرا من الخصال الإنسانية النبيلة المميزة لإنسان الصحراء، وقد حازت هذه الرواية الجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية.

للتحميل: الضغط اسفله

العيون الان قصة الامير الصغير