العيون الآن

كشفت مصادر إعلامية، ان ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، سيلتقي اليوم الثلاثاء بواشنطن، مع مسؤولين أمريكيين، كما سيعقد بنيويورك لقاءات مع مسؤولين في الأمم المتحدة.

وتأتي زيارة بوريطة إلى واشنطن، في سياق  التطورات الأخيرة التي يعرفها ملف الصحراء، بعد اتهام المغرب لجبهة البوليساريو بالتوغل في المنطقة العازلة.

وكان المغرب قد راسل رئيس مجلس الأمن، عبر سفيره الدائم في الأمم المتحدة عمر هلال، من أجل وضع حد لخروقات البوليساريو، منبها إلى ” أن تحريك أي بنية مدنية أو عسكرية أو إدارية أو أيا كانت طبيعتها ، لـ “البوليساريو”، من مخيمات تندوف في الجزائر، إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء، تشكل “عملا مؤديا الى الحرب”.

في المقابل، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، يوم أمس الإثنين، ” إن بعثة الأمم المتحدة في الصحراء “مينورسو” لم تلحظ أية تحركات عسكرية في المنطقة شمال شرق الصحراء”.

من جهتها اعتبرت جبهة البوليساريو، أن اتهامات المغرب لها لا أساس لها من الصحة، وأنه يسعى من خلالها للتملص من اتفاق وقف إطلاق النار، وأنها جاهزة للرد على أي تصعيد مغربي.

وقال وزير الخارجية ناصر بوريطة،في تصريح سابق “إن بعثة “المينورسو” لا تنقل الكثير من التفاصيل المتعلقة بالخروقات المنفذة على يد “البوليساريو”في المنطقة.

المصدر : لكم