العيون الان

الحافظ ملعين..اكادير

تكريم مستحق وعطاء متواصل لأحد رجالات وقامات الصحراء “سيد احمد رحال” بمهرجان الصحراء بأكادير..بين فقرات خيمة الشعر بحديقة أولهاو بأكادير، كرم مهرجان الصحراء الباحث والشاعر والمؤرخ سيد احمد رحال، المعروف جهويا ووطنيا ودوليا حيث لم يخدل يوما الثقافة الحسانية منذ عشرات السنين، إذ أجمعت عليه جميع مؤسسات الدولة والهيئات المدنية في محطات مفصلية عبر تقارير وتصريحات مجتمعة ومتفرقة في مجال التراث والثقافة، كان ولازال وسيبقى رمز العطاء المتواصل بمساهماته اللامحدودة في التراث الشفهي اللامادي بإعتباره مرجعية تراثية يعلمها جميع الباحثين.

تكريم الشباب الصحراوي أبناء حي لخيام بأكادير في النسخة الخامسة من مهرجان الصحراء، المنضويين تحت اطار المنتدى الوطني لشباب الصحراء، للباحث والشيخ سيد احمد رحال لم يأتي من فراغ بل جاء من واقع تعبيري عن امتنان الحضور والمشاركة لقامة من رجالات الصحراء في مجالات عدة من بينها الموروث الثقافي الحساني، التكريم بمعناه الخفي تحفيز معنوي لعمل سواعد اشتغلت بجهد وتفاني من شباب مسعاهم الوحيد ربط الموروث الثقافي والاجتماعي والسياسي بين الصحراء وسوس ماسة في رسالة تورث من جيل الى اخر.

ان استذكار ما قام به سيد احمد في مجالات عدة، ابرزها حاليا مجال التراث والثقافة قد تستغرق منا وقت طويلا لإحصائها، بإعتبار مساهماته ومشاركته في المهرجانات والجلسات الفكرية الادبية واعداد وتقديم البرامج التلفزية، تمتد من شمال المغرب الى اقصى جنوبه ووقوفه الى جانب شباب المنتدى في حاضرة سوس في مهرجان الصحراء المنظم تحت شعار سوس والصحراء الإرث المشترك لخير دليل على ذلك.

أرصدة سيد احمد رحال الوفيرة في مجال التراث الشفهي اللامادي، جعلت منه مرجعية ثقافية يلتجأ إليه الباحثين والمثقفين والطلبة الدارسين في جمع البحوث والمعطيات لبناء دراسات وافية عن ثقافة الرحل والبدو والتراث الصحراوي، افعاله ومواقفه تسارع الزمن بمد ما لديه من معطيات ومساهمات ووثائق، مطلبه الوحيد التوثيق والارشفة لتراث يرى فيه ان صيانته وحمايته من الاندثار واجب على كل مثقف.

من ناحيته على هامش خيمة الشعر خصنا ” العيون الان” بتصريح أبرز فيه مدى تطور مهرجان الصحراء في نسخته. الخامسة من الجانب التنظيمي وتنوع فقراته التي تحاكي الثقافة الحسانية، مؤكدا ان طموحات وتطلعات شباب المنتدى قادرة ان تصل بمهرجان اكادير الى مصاف المهرجانات الوطنية الكبرى ولما لا الدولية، خاتما كلامه انه لن يدخر جهدا في المساندة على كافة المستويات كي تتحقق الاهداف التي رسمها ابناء الخيام أكادير في اطار المنتدى الوطني لشباب الصحراء.