تنسيقية فوس بوكراع لضحايا الانسحاب الاسباني تفتح إعتصاما مفتوحا أمام مجمع الشريف للفوسفاط بالرباط

العيون الان

   توصلت العيون الان ببيان رقم 16 من طرف تنسيقية فوس بوكراع لضحايا الانسحاب الاسباني، تقول فيه أنها فتحت إعتصاما مفتوحا أمام المجمع الشريف للفوسفاط بالدار البيضاء.

تنسيقية فوس بوكراع
لضحايا الانسحاب الاسباني                                             الدارالبيضاء في:08/01/2018
                                             بيان 16
         ايمانا منا بحقوقنا المسلوبة وتجسيدا لإرادة الضحايا (عمال وعائلاتهم ذوي الحقوق) ،قررنا نحن تنسيقية فوس بوكراع لضحايا الانسحاب الاسباني فتح اعتصام مفتوح (24/24 ساعة) امام المجمع الشريف للفوسفاط بالدارالبيضاء، احتجاجا منا على تعنت وتجاهل الادارة العامة للفوسفاط وعدم اهتمامها بهذه الفئة من العمال وذويهم،  والسعي الى حل هذا الملف العالق بأدراج مؤسسات الدولة والمملكة منذ ازيد من اربعين سنة. وما يعزز ويثبت هذا الاستهتار واللامبالاة هو تبرئ وزارة الطاقة والمعادن ومجلس حقوق الانسان من المسؤولية وإحالته الى الادارة العامة للمجمع الشريف للفوسفاط ،ان هذا الفعل الغير قانوني والاسلوب الغيرانساني والغير مسؤول لهذه المؤسسات الثلاث التابعة للدولة والمملكة ،التي تتغني دائما بتكافؤ الفرص والحكامة الجيدة والتنمية المستدامة والنزاهة والشفافية والعدالة الاجتماعية ،التلاعب بملفنا المطلبي الاجتماعي والاستثمار في معاناتنا ، لايكشف تلك الحقائق فقط بل يميط اللثام عن فضائح وصلت الى ابتزاز واستثمار سياسي في معانات هذه العائلات ،
وإذ نعلن نحن تنسيقية فوس بوكراع تنديدنا  المطلق واحتجاجنا الشديد بسبب مايعيشه ملفنا المطلبي الاجتماعي الاقتصادي  من الدولة والمملكة خاصة على صعيد مدينة العيون من ابتزاز سياسي واقتصادي ،اننا لندرك جيدا الجدلية الدولية حول منجم فوس بوكراع ،الا اننا متمسكين بمطالبنا المشروعة في اطارها القانوني والحقوقي بعيدا عن الاجواء الجيو سياسية ،مطالبنا القانونية هي: حقوق الارامل +الحقوق المكتسبة للعمال وعائلاتهم ذوي الحقوق +السكن+الادماج المباشر (التشغيل) والمطلب الحقوقي المتمثل في: العدالة الانتقالية +جلسات الاستماع+جبرالضرر+الانصاف والمصالحة.
مرورا بهذا كله ندعو جهات المملكة المعنية بتعيين المدير العام للإدارة العامة للفوسفاط  ورئيس مجلس حقوق الانسان كما ندعو الجهات الحكومية التي يتشكل من المجلس الاداري للإدارة العامة الى تحمل المسؤولية المنوط بهم والمبادرة الى انصاف هذه العائلات وتحقيق العدالة الاجتماعية اتجاههم والتعجيل بحل هذا الملف العالق من سنة 1975  .
        واخيرا كعمال وعائلاتهم مورثون عن الاستعمار الاسباني، وكسكان اصليين عكس مصطلح الساكنة المحلية نجدد بحرارة تشبثنا الدائم والمتنامي بمطالبنا المشروعة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.