العيون الان

“تيار المستقبل” يختار جهة العيون للبدء في مسلسل الإطاحة ببنشماس. التأم “تيار المستقبل” المعارض لبنشماس، صباح اليوم، بمدينة العيون، في ضيافة النائب البرلماني عبد الله دابدا عن حزب الأصالة والمعاصرة، بوفد يضم تمثيلية موسعة للمكتب السياسي للحزب، وبحضور رئيس المجلس الفيدرالي محمد الحموتي، ورئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري، وكذا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر سمير كودار، ونائب الأمين العام المطرود أحمد أخشيشن، وأسماء أخرى.

وأكد الملتئمون ان لقاء جهة العيون الساقية الحمراء يدخل في إطار الجولات الجهوية التي يقودها التيار المناوئ لسياسات الأمين العام لحزب الجرار “العشوائية” حسب وصفهم، ورد ميداني لدحض الادعاءات والرسائل المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ورسالة “طريق الانبعاث” التي نشرت مؤخرا على صدر الموقع الرسمي للحزب.موردين أن “أعضاء التيار يعتبرون أن ما يصدر عن الأمين العام بين الفينة والأخرى من رسائل ليس سوى هروب إلى الأمام وقفز على الأزمة التنظيمية، بدل اقتراح خطة بديلة للذهاب إلى المؤتمر الرابع بشكل موحد”.

وأضاف تيار المعارضين في تصريحات للصحافة أن هذه الخطوة ستعقبها خطوات أخرى، تتمثل أساسا في عقد لقاء كبير بجهة بني ملال خنيفرة التي تعد موطن مختلف القيادات “البامية” التي دخلت في صراع مع بنشماش، ولقاء بجهة مراكش آسفي ، يليه آخر بجهة طنجة تطوان، ثم مثله بالجهة الشرقية.واعتبر المشاركون في اللقاء التواصلي أن هذه الجولة تأتي مباشرة بعدما تم تحديد موعد المؤتمر الوطني الرابع أيام 27 و28 و29 شتنبر المقبل، وبعد اللقاءات التي تعقدها اللجنة التحضيرية، وآخرها لقاء حضره رؤساء ومقررو اللجان الفرعية خصص للوقوف عن مدى تقدم أشغال اللجنة، وخلص إلى “ضرورة تكثيف الاشتغال بغية الرفع من وتيرة التحضير للمؤتمر، مع الحرص على تجويد هذا العمل بما يليق بمحطة المؤتمر الوطني الرابع، باعتبارها محطة مهمة بالنسبة لحزبنا”، بحسب بلاغ سابق للجنة المذكورة.