جبهة البوليساريو تحت ضغط الاصوات المرتفعة تعترف بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان.

العيون الان

جبهة البوليساريو تحت ضغط الاصوات المرتفعة تعترف بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان.اعترفت جبهة البوليساريو في شخص زعيمها ابراهيم غالي بارتكاب بعض القيادات للجبهة جرائم ضدد الانسانية، من قبيل التعذيب والتنكيل والاغتيال في حق المئات من الصحراويين والموريتانيين في العقود السالفة بسجني الرشيد و الذهيبية.

كلمة “مندس” كانت كفيلة أن تعصف بحياة شخص او عائلة في جحيم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان دون رقيب، في حقبة السبعينات والثمانينات التي خلفت العديد من القصص المأسوية، يرويها ممن نجوا بعد تخطي جميع فصول التعذيب والتنكيل الحاط من كرامة الصحراويين والموريتانيين.

وأكد زعيم الجبهة ان هاته الاخطاء يستغلها المغرب لإشعال فتيل الفتنة بين الصحراويين داخل مخيمات تندوف وذلك بتعميق جراح الصحراويين أين ما كانوا وارجاع الماضي الاسود للجبهة، مضيفا ان كل ضحية خطأ غير مقصود او ظلم في حق شخص او عائلة سيتم مراجعة تدابير جبر الضرر الذي لحق بهم في غياهب السجون، مشترطا ان يكون باق في المخيمات.

الاعتراف بالممارسات الجسيمة لحقوق الانسان بمخيمات تندوف من لدن زعيم الجبهة جاء بعد ضغط ارتفاع أصوات المنكل بهم والمتابعين والمهتمين بحقوق الانسان من كل حدب وصوب من الاقاليم الجنوبية ومن داخل المخيمات وكذا اسبانيا.

م.م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.