جماعة حوزة : بصمة نون النسوة في تدبیر الشأن المحلي

العيون الان

السمارة/مستجدات إخبارية
طبقا لمقتضیات الظھیر الشریف رقم 84.15.1 الصادر بتاریخ : 20 رمضان 1436 الموافق ل 07 یولیوز 2015 القاضي بتنفیذ القانون التنظیمي رقم : 14.113 المتعلق بالجماعات الترابیة ، و خاصة المادة 35 منه ، عقد المجلس الجماعي لحوزة صباح الیوم الاثنین 07 ماي 2018 دورته العادیة في جلسة علنیة بقاعة الاجتماعات بمقرھا الاداري بالسمارة ، و ذلك للتداول واتخاذ القرارات بخصوص النقط المدرجة في جدول اعماله ، و الاطلاع على مخرجات مكتب الدراسات و الاستشارة في شأن مشروع برنامج عمل الجماعة .
الاجتماع كان برئاسة السیدة لالة المعلومة بوسعید و بحضور الاعضاء و قائد قیادة حوزة و ممثل السلطة الاقلیمیة ومدیر المصالح ، و قد تمیزت الدورة بالدراسة و المصادقة على النقط المدرجة بجدول الاعمال والمتمثلة على الخصوص في بناء تجزئة سكنیة بالنفوذ الترابي لجماعة حوزة و رفع ملتمس للحد من التدھور البیئي الناتج عن تدفق میاه الصرف الصحي بواد سلوان و واد الساقیة الحمراء ، و اتفاقیة شراكة تتعلق بدعم جمعیة الشیخ سیدي احمد الركیبي الكبرى للأعمال الخیریة و الاعلان عن انطلاق برنامج عمل الجماعة الترابیة بعد المصادقة علیه و المتمثل في تحسین الولوج الى الخدمات الاجتماعیة الاساسیة
، تقویة البنیة الطرقیة بالجماعة الترابیة ، تطویر و تنویع القاعدة الاقتصادیة انطلاقا من الموارد المحلیة مع استحضار البعد البیئي و تقویة الجانب الاداري واللوجیستیكي للجماعة ، و تثمین الموروث الثقافي والسیاحي للمنطقة اعتمادا على المؤھلات التاریخیة و السیاحیة التي تزخر بھا منطقة حوزة ، و ما یستدعي ذلك من جھود لإبرازھا الى العلن و استثمارھا الاستثمار الامثل .

و للإشارة فالجماعة الترابیة لحوزة و التابعة اداریا لإقلیم السمارة ، تشرف على تسییرھا ، و تدبیر ملفاتھا المحلیة و الجھویة و الوطنیة ، السیدة الفاضلة لالة المعلومة بوسعید التي تعتبر أول رئیسة لجماعة ترابیة بالأقالیم الجنوبیة ، و استثناء متمیزا حظیت به الحاضرة العلمیة ، و ھي التي حققت الاستثناء بفعل تمیزھا في حلحلة العدید من الملفات الشائكة للجماعة ، وجرأتھا في الوقوف سدا منیعا امام مجموعة من الممارسات التي عادة ما تكون الجماعات الترابیة مسرحا لھا ، ھذا بالإضافة الى الاشادة من العدید من الجھات الرسمیة و الشعبیة بكاریزما السیدة في التواصل و التعاطي مع الساكنة ، و في قدرتھا على امتصاص الصدمات و الضربات المعادیة لھا ، او تلك التي تتنكر لقدة العنصر النسوي في مقارعة الرجل على مستوى التسییر و التدبیر ، و ھي المقاربة المیدانیة و الملموسة التي ابانت عنھا السیدة الرئیسة بكل حنكة و درایة ، و اعطت نموذجا لقدرة المرأة الصحراویة على الریادة و الرئاسة والقیادة القویمة للعدید من المؤسسات و المجالس ، و التعاطي مع الملفات الكبرى ذات الخلفیة التنمویة والسیاسیة و غیرھا ، وممانعة شدیدة لدعاة الذكوریة في العطاء و التسییر و القیادة ، و ھي اشارات كبیرة و ذات دلالة عمیقة ، للمرأة على العموم و الصحراویة على الخصوص من اجل حثھا على اختراق ھذه الطابوھات ، و كسر السراب المستشري في بعض العقلیات من اجل رد الاعتبار للنساء في ولوج مختلف میادین الحیاة السیاسیة و الاقتصادیة و الاجتماعية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.