جمعية تكلف حارس أمن خاص للحد من سلوكات الاطفال أثناء صلاة التراويح

العيون الآن

ما ان يدخل شهر رمضان الكريم، حتى تعرف المساجد إقبالاً كبيرا من المصلين تقربا لله عز وجل في هذا الشهر الفضيل، الا ان بعض الظواهر تطفو الى السطح تشوش على المصلين، ومنها الاطفال الصغار الذين يتخدون المساجد ملاذا للعب و الجري، خصوصا في صلاة التراويح يفسدون على المصلين فرصة البحث عن الخشوع، مما يجب تدخل الآباء و الأمهات بنشر الوعي لهذه الفئة كما أن الجمعيات المسيرة للخدمات المساجد ان تتخذ إجراءات للحد من هذه الفوضى، مثل ما فعلت جمعية مكلفة بخدمات مسجد القدس بمدينة تزنيت بالإستعانة بحارس امن لتسهيل على المصلين أداء شعائرهم الدينية في أحسن الظروف وفي جو من الطمأنينة.

 حيث في خطوة لافتة، استعانت الجمعية المكلفة بتدبير مصالح مسجد القدس بمدينة تزنيت بدءا من يوم أمس الخميس، بخدمات حارس خاص، لتوفير لحماية المصلين بهذه المنشأة الدينية خلال شهر رمضان المبارك، خاصة أن أعداد المصلين تعرف تزايدا ملحوظا مقارنة مع باقي أوقات السنة، خلال صلاتي العشاء والتراويح.

وقال رئيس الجمعية، مبارك أنجار، في تصريح لوسئل اعلام محلية، بأن مسجد القدس باعتباره من أكبر مساجد المدينة، يتحول خلال شهر رمضان الأبرك إلى قبلة لعدد كبير من المصلين من ساكنة مدينة تيزنيت صغارا و كبارا، مشيرا إلى أن الغرض من وراء الاستعانة بخدمات حارس خاص هو ضمان راحة المصلين لأداء شعائرهم الدينية، خاصة صلاة التراويح، في أحسن الظروف، وفي جو من الطمأنينة والخشوع والسكينة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.