العيون الان 

حادثة أخرى على نفس الطريق… طريق الموت طبعا…!هي الطريق ذاتها ” طريق الموت والجراح “… تأبى إلا أن تسكن تضاعيف الذاكرة الجماعية لأهل السمارة عنوة…!! وتؤرق مضاجعنا ليل نهار وبالأخص إبان عودة الأهالي من الصائفة…!!
طريق أضحت عنوانا للوجع اللا متناهي… للخوف … للحزن… والرعب لكل سالك .. مجبرٌ المسكين لا بطل… !!
طريق وعدونا بإصلاحها وتأهيلها وتوسيعها… وشيء من ذاك لم يحدث… غير نزيف كذبهم ومسلسل مآسي ما بعد كذبهم…!!
صباح اليوم فقط… وبالنقطة الكيلومترية 103 غرب منطقة خطاري، كادت أن تفجعنا تلك الطريق في عائلة كاملة هي ” أهل لحسن ولد بلي مرزوك ” لولا الألطاف الربانية، حيث إنقلبت السيارة ( لاندروفير) التي كانت تقلهم من السمارة الى العيون… ونجوا بأعجوبة من مأساة حقيقية ولله الحمد والمنة…
السيارة التي إنقلبت وتدحرجت وأضحت أثرا بعد عين، كان فيها الأب الجليل والشيخ الوقور ” لحسن ولد بلي ” (الذي أصيب بجروح على مستوى الرأس ) رفقة زوجته ” العجلة ” ( التي أصيبت على مستوى التورقيت) وأبناءه ” البشير مرزوك ” و “امبارك مرزوك” و إبن أخيه ” بوزيد ولد خطري ولد بلي ” و معهم ” نفعي ولد لبات بوگرين ” الذي أصيب على مستوى الرأس وتم نقلهم – على مهل – إلى المستشفى الإقليمي للسمارة بعد تأخر سيارة الإسعاف لأزيد من ساعتين بعد وقوع الحادثة، ظلوا جميعهم خلالها تحت رحمة الإنتظار و البرد القارس…
الحمد لله على سلامتهم جميعا والشفاء العاجل للأخ نفعي والأم العجلة….
ولا يسعنا في صوت السمارة إلا أن نناشد جميع مرتادي طريق الموت هذه بأخد المزيد من الحيطة والحذر وتجنب السرعة والسياقة في الليل…

ونهمس مرة أخرى في أذن مسؤولينا ومنتخبينا بالقول: لكم نصيب في كل هذا… ما أشتكيتو على حد…!!

والله لا فجعت مسلم مولانا…
عن صفحة صوت السمارة