حصري و عاااجل ملخص ما عاشته مدينة العيون+ صور

عاشت مدينة العيون على صفيح ساخن، بسبب تردي الاوضاع الاجتماعية، فقد شرعت التنسيقية الصحراوية للاطر العليا الصحراوية المعطلة بالعيون و الشباب المقصي من توظيفات فوسبوكراع في الاعتصام من داخل حافلة تابعة لفوسبوكراع “sotreg” أمام مدرسة المرابطين مع الساعة 8:45 حاملين معهم قنينات “ليسانس” و ولاعة، مهددين باحراق ذواتهم في حال إقتحام الحافلة.

و سرعان ما حلت القوات العمومية من شرطة و قوات مساعدة و تجمهر  المواطنيون لمتابعة الحدث الذي شد الانتباه، وحل رئيس الجهة بالمكان و فتح حوار مع أربعة معطلين من ممثلي المجموعات المعتصمة، الا ان الحوار لم يفرز أي نتيجة ايجابية حيث طالب المعطلون  بتوقيع محاضر مكتوبة للوعود المقطوعة بسبب تنصل المسؤولون عن وعودهم التي يقطعونها، الا ان رئيس الجهة انسحب دون التوصل لحل.

و اشتعلت مواجهات بين القوات العمومية و بعض المتجمهرين، انطلقت الى الازقة و الاحياء المجاورة اعادت الى الاذهان ما عاشته المدينة في السنوات الفارطة و مما ينذر بغليان كبير بات يلوح في الافق بسبب تردي الاوضاع المعيشية و تفاقم البطالة.

و للاشارة فقد حلت النائبة البرلمانية حياة اسكيحيل عن حزب العدالة و التنمية و النائب السابق حمزة الكنتاوي عن نفس الحزب و أبدو تضامنهم مع الحقوق المشروعة للمعتصمين و ضرورة فك الملف في اطار مقاربة اجتماعية شمولية.

و بعد السيطرة النسبية على الوضع الميداني تدخلت القوات العومية مصحوبة برجال الاطفاء على المعتصمين، حوالي الساعة الواحدة صباحا بعد تكسير الزجاج و استعمال خراطيم المياه، و نقل بعض المعتصمين الى المستشفى المحلي لتلقي العلاجات.

و تجدر الاشارة الى انه تم منع الاعلاميين من متابعة فض الاعتصام،و كذا منع عائلة المعتصمين من مؤازرة ابنائهم و من دخول المستشفى.

 

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.