حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تدخل على خط مقتل الطالب عبد الرحيم بدري

العيون الان

إغتيال الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري أحد أبناء مدينة كليميم بالموقع الجامعي أكادير تتحمل فيه الدولة كامل المسؤولية.

تنعي حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية وإطارها القانوني منتدى كفاءات من أجل الصحراء لكافة أبناء المجتمع الصحراوي أينما تواجدوا ،ولكل الطلبة الصحراويين في المواقع الجامعية المغربية ،ولأسرة الشهيد وذويه ،وتبلغهم تعازيها الحارة ،وأمام هذا المصاب الجلل ،والرزء الفادح ،والذي لا راد لقضاء الله فيه ،لا يسعنا إلا أن نعيد مواقف المبادرة التاريخية ،ونحمل الدولة كامل المسؤولية في الحادث ،والذي يعتبر إستهداف للمكون الصحراوي ،من فصائل طلابية مدفوعة من جهات مغرضة ،للزج بالمجتمع الصحراوي في صراعات مجانية وعنصرية ،للتغطية على فشل الدولة في تدبير مجموعة من الملفات ،ولعل أبرزها حرمان منطقة الصحراء الكبرى من جامعة متعددة التخصصات ،تكون هي السبيل للحفاظ على الحق في الحياة لأبناء الصحراء،والمحاولات البئيسة التي لطالما تم الترويج لها من طرف الإعلام الرسمي عن نسب التنمية المرتفعة بالصحراء ،والواقع أن الصحراء تئن تحت نير الفقر والتهميش ،والبطالة والعزلة ،وتدني خدمات التعليم والصحة ،ولذلك فإن حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تدعوا المجتمع الدولي والقوى الحية ،خارج الوطن وداخله والرأي العام الوطني، والإعلام الرسمي، والمستقل، والأحزاب السياسية ،والهيئات المدنية ،ومؤسسات حقوق الإنسان ،وأيضا النخب الصحراوية، إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية، في ما يقع من إستهداف ممنهج لأبناء الصحراء ،وهو السيناريو الذي ظل يتكرر منذ أربعة عقود ونيف ،والتركيز على المقاربة الأمنية ،والتنكيل، والإعتقال ،والإغتيال في حق الصحراويين ،وهو أمر غير مقبول بتاتا ،وختاما نختم بقوله تعالى “وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ،أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة،وأولئك هم المهتدون” صدق الله العظيم.

حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية
حرر بمدينة أكادير يومه
الخميس 3 رمضان 1439
الموافق ل 19 ماي 2018

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.