حوزة القدیمة : سیاحة واعدة و اھمال مؤلم

العيون الان

السمارة/مستجدات إخبارية
تزخر منطقة حوزة القدیمة بالنفوذ الترابي للجماعة القرویة لحوزة باقلیم السمارة ، بالعدید من الاثار القدیمة ذات الطابع السیاحي ، كموروث انساني خلفه الانسان القدیم أو ما تركه المستعمر الاسباني .


ویقوم بعض الباحثین من ابناء الاقلیم ، على قلتھم ، و من ابرزھم الدكتور محمد مولود امنكور الاكادیمي المتخصص في السیاحة و علومھا ، بالنبش والبحث في ثنایا الماضي لإبراز ھذه الاثار المنسیة و المھملة للتعریف بھا محلیا و وطنیا و دولیا و الترویج لھذه المواقع التاریخیة من اجل اظھارھا للوجود كوجھة سیاحیة بامتیاز لمن یبحث عن الھدوء و الاسترخاء و الوقوف على ما تتمیز به الصحراء عموما و منطقة حوزة و اقلیم السمارة على وجه الخصوص من مآثر و آثار تاریخیة موغلة في القدم،و البحث عن التنمیة السیاحیة بالمنطقة و انعاشھا لتساھم في القاطرة الاقتصادیة للإقلیم و الجھة ، دفع بالباحث محمد مولود الى محاولة سبر اغوار المنطقة ، و نفض غبار الاھمال و النسیان عنھا ، و اخراج ما تزخر به من مكنونات تاریخیة وسیاحیة الى العلن ، و ھو موروث انساني حضاري ، یبین و بالملموس نمط العیش و السلوك الحیاتي لدى انسان المنطقة قدیما ، و ما عایشه من اكراھات و نكبات ، و شظف عیش ، في ازمنة الشح الطبیعي و قلة ذات الید .


و ھي مآثر تاریخیة ، و كنز انساني منسي ان لم نقل مھمل ، یستدعي الباحثین و المنقبین ، و یستنھض ھمم المسؤولین المحلیین و الاقلیمیین الى التحلي بثقاف العنایة ، من اجل الالتفات و نفض الغبار ، و الحیلولة دون طمس ھویة عریقة و القیام بمبادرات خلاقة و مبدعة لتكون المنطقة وجھة سیاحیة بامتیاز ، على اعتبار ان مكنوناتھا التاریخیة كفیلة بتحقیق ذلك .
منطقة حوزة القدیمة و ببعدھا الجغرافيالصحراوي ، و ما تزخر به من آثار قدیمة و ما یتوا بضواحیھا وبعض المناطق المجاورة لھا من النقوش الصخریة التي یعود تاریخ بعضھا إلى ثمانیة آلاف سنة قبل المیلاد ، و ما للمنطقة من بنیة بیئیة ذات عذریة ملموسة وغطاء نباتي واحي متمیز ، یعتبر وجھة سیاحیة كبیرة لما اصبح یعرف بالسیاحة الصحراویة ، التي أضحت أحد أھم أنـواع السیاحة
بالمملكة و العالم ، وذلك لتنوعھا من جھة ، وللإقبال الشدید علیھا ، و اتسامھا بجاذبیة لدى ھواة الطبیعة من جھة أخرى من أنحاء العالم كافة ، من خلال عیش المحمیات الطبیعیة وخـارجـھـا، ومـا تحویه مـن نـقـاء وجـمـال وكـنـوز جیولوجیة وتكوینات جغرافیة رائعة وحفریات ّ تسجل عصور التاریخ ، ولعل ما تزخر به منطقة حوزة القدیمة من اثار تاریخیة ، و مستحثات جیولوجیة ، یجعلھا وجھة تزخر بمؤھلات سیاحیة مھمة یتعین تثمینھا حتى تكون في مستوى انتظارات الساكنة بما یخدم التنمیة الاقتصادیة
والاجتماعیة بالمنطقة ، و تساھم في تطویع نمط العیش الحدیث للعدید من الشباب كموارد بشریة مھمة راغبة في الاستثمار واستغلال خیرات المنطقة ومقدراتھا التاریخیة و البیئیة لتحقیق التنمیة الشاملة .


و یبقى الاسلوب الانجع لدى المسؤولین ، من مختلف توجھاتھم و مواقعھم السیاسیة و الوظیفیة ھو التحلي
بثقافة العنایة بالجانب التراثي ، و الموروث التاریخي و البیئي والحفاظ على الموارد الطبیعیة لضمان وجھة سیاحة مستدامة في إطار مقاربة تشاركیة تجعل من المنطقة و الاقلیم إحدى الوجھات الأساسیة للسیاحة المستدامة جھویا و وطنیا ، كفیلة بالمساھمة الحقیقیة و الناجعة في إنعاش القطاع السیاحي من خلال تشجیع الشباب على إنشاء مقاولات صغیرة في مجالات مرتبطة بالقطاع السیاحي كالنقل السیاحي والإیواء، وفتح رحلات البریة و لما لا الجویة .

Leave A Reply

Your email address will not be published.