العيون الان 

ملعين المحفوظ

خطيير..مختبر للتحليلات الطبية بالعيون في قلب فضيحة نتائج تحاليل خاطئة.مختبر خاص للتحليلات الطبية بالعيون، في قلب فضيحة نتائج تحاليل خاطئة لسيدة قادمة من اقليم السمارة، تداعيات هذا الخطأ انعكس بالسلب على العائلة ككل وعلى السيدة التي اجرت التحاليل، وما صاحب ذلك من ضغوطات نفسية ومرضية عاشتها من داخل بيت الزوجية والاهل.

اضطرت العائلة لإعادة التحاليل في المستشقى العسكري بالعيون للتأكد، وتهدأ نفسية العائلة وهو ماكان بالضبط بإثبات ان نتائج التحاليل للمختبر الخاص خاطئة.

واجهت العائلة المختبر الخاص بالتحليلات الصادرة من مختبر المستشفى العسكري، وطالبته بتوضيح هذا التباين الكبير بين التحليلتين لكن المختبر الخاص تهرب وطلب بإعادتها في مختبرهم مرة أخرى مع وارجاع ثمنها، لكن رفضت العائلة الطريقة التي تعاملوا معهم، غير أبهين بتداعيات الخطأ النفسية على العائلة.

يحيلنا هذا أن المختبرات الخاصة للتحليلات الطبية بالعيون وأثمنتها المرتفعة ليست عليها رقابة في مدى صدق نتائج أي تحاليل طبية المطلوبة من دكاترة الطب العام والخاص.

سنوافيكم بتفاصيل أكثر في الموضوع.