دورة المجلس الاقليمي العادية : مشاريع تنموية رائدة

العيون الان

السمارة – مستجدات إخبارية

انعقدت صباح اليوم 11 يونيو 2018 بقاعة الاجتماعات بعمالة اقليم السمارة ، الدورة العادية لشهر يونيو 2018 للمجلس الاقليمي للسمارة ، بحضور السيد حميد نعيمي عامل الاقليم و السيد محمد سالم لبيهي رئيس المجلس الاقليمي و المدير الجهوي لوزارة الفلاحة بالعيون ، نائب المدير الجهوي لوزارة التجهيز و النقل و اللوجيستيك و الماء بالعيون و البرلمانيين و رؤساء المجالس الترابية ، بالإضافة الى اعضاء المجلس الاقليمي و الفرق التقنية و الهندسية للأطراف المشاركة و اعضاء هيئـة المسـاواة وتكـافـؤ الفـرص ومقـاربة النـوع الاجتماعي بالمجلس الاقليمي ، و رؤساء بعض المصالح الخارجية .

افتتحت الدورة بكلمة ترحيبية من السيد رئيس المجلس ، بسط خلالها محاور برنامج الدورة ، و الخطوط العريضة التي سيتم تناولها بالدراسة و التحليل و المناقشة ، و اهم المشاريع و المنجزات الاجتماعية و الخدماتية التي سترى النور بموجب بعض الاتفاقيات و الشراكات مع مصالح خارجية و هيئات و منظمات جمعوية ، كما تدخل السيد حميد نعيمي عامل الاقليم ، مشيرا الى الدور الذي ستلعبه هذه المشاريع في مأسسة العمل الخدماتي و الاجتماعي بالاقليم ، و اهميتها القيمية و النفعية لدى مختلف الشرائح التي ستستفيد مباشرة من خدماتها و مجالات اشتغالها ، منوها بالدور الكبير و الريادي الذي تلعبه مؤسسة المجلس الاقليمي في بلورة توجهات الدولة في التنمية المجالية و الشمولية ، و تبني مشاريع مهيكلة للشأن التنموي بالاقليم ، مشيرا الى ان هكذا مشاريع ، و بشكلها الشمولي ، ستساهم لا محالة في تحقيق طفرة متميزة و نوعية للإقليم و الساكنة .

بعد ذلك تم تقديم العرض الاول المبرمج خلال هذه الدورة من طرف السيد المدير الجهوي لوزارة الفلاحة بالعيون ويتعلق الامر بالتدابير المتخذة من طرف السلطات الفلاحية الجهوية و الاقليمية لمواجهة اثار الجفاف و ضعف التساقطات المطرية و ما يسببه ذلك من تأثيرات سلبية على الغطاء النباتي الرعوي ، و معاناة الكسابة من شح المراعي الصحراوية ، اضافة الى التدابير النوعية التي ستتخذها الوزارة لدعم الكسابة بالأعلاف ، و حماية الرأسمال الحيواني من الضياع بحكم قساوة التأثيرات المناخية المسببة للجفاف بالمنطقة هذه السنة ، و قد تمت مناقشة الموضوع بشكل مستفيض ، من طرف الحضور و استعراض مختلف الآراء للعمل على وضع خطة استباقية محكمة في القريب العاجل .

خلال العرض الثاني المقدم من طرف نائب المدير الجهوي لوزارة التجهيز و النقل و اللوجيستيك و الماء بالعيون، تم التطرق و بإسهاب الى اهم الاجراءات المتخذة و الخطط المبرمجة على المدى القريب لتهيئة المحورين الطرقيين : (السمارة/ العيون) و (السمارة / طانطان) ، الذين شكلا لمدة طويلة مادة دسمة و محورا نقاشيا كبيرا لدى الساكنة بحكم رداءة الطرق و كثرة حوادث السير المميتة التي وقعت بها ، و اصبحت تشكل نقطة سوداء لدى مستعمليها من المسافرين او ارباب و سائل النقل ، و في هذا الاطار تم التأكيد على قرب انطلاق اشغال تهيئة هذين المحورين الطرقيين الهامين بتكلفة مالية مهمة قادرة على استيعاب المتطلبات التمويلية ، و ستساهم في الحد من الاشكال المطروح ، ليصبح المسلكين الطرقيين جاهزين للاستعمال العام و بمواصفات الجودة و التقنية الهندسية المعمول به في مختلف المسالك والطرقات الوطنية ، كما تمت مناقشة التدابير الهندسية و التقنية و المراحل التي قطعتها المنشئة الفنية المنجزة على وادي الساقية الحمراء ، و التي تعتبر انجازا طرقيا كبيرا رصدت له مبالغ مالية مهمة ، من اجل ان يظل شريانا موصلا و مهما في حالات الذروة او الانقطاعات الطرقية المحتملة في الطريق الرابطة بين طانطان و العيون ، على اعتبار ان مشكل قنطرة وادي الساقية الحمراء شكلت دوما نقطة سوداء و حالة كارثية خلال التساقطات المطرية السابقة .

بعد ذلك تمت امام انظار السيد العامل و الحضور الدراسة و المصادقة على عدة اتفاقيات شراكة بين المجلس الاقليمي و عدة مصالح خارجية و شركاء اجتماعيين في المجالات الخدماتية و الاجتماعية ، و يتعلق الامر ب :

الدراسة و المصادقة على اتفاقية شراكة مبرمة بين المجلس الاقليمي للسمارة و المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي في شأن بناء 10 قاعات للمداومة بالمؤسسات التعليمية الثانوية بسليكيها التأهيلي و الاعدادي على مدى خمسة سنوات بالإضافة الى بناء مستودع للتربية البدنية بثانوية ابن الهيثم الاعدادية .

الدراسة و المصادقة على اتفاقية شراكة بين المجلس الاقليمي للسمارة و وزارة الثقافة و معهد البحوث و التنمية الفرنسي و جمعية ميران و المجلس الوطني لحقوق الانسان ، قصد اجراء ابحاث اركيولوجية و جرد و توثيق التراث المادي بمنطقة الساقية الحمراء و تحديدا اقليم السمارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.