د الإمام بربوشي يدون: الإسراء والمعراج (لغة) في زمن الكورونا: الخرافة بلباس الدين

العيون الان

الإسراء والمعراج (لغة) في زمن الكورونا: الخرافة بلباس الدين
من مفارقات الوجود الانساني أن يقوم الانسان بالاسراء باتجاه الموت وقت الهجير نحو الاعتزال الصحي. ومن نزوات التاريخ أن يعرج الانسان عن دوائر الخلاص ليركبه شيطان الخرافة، فيقع ضحية للتنويم والتخدير الايديولوجي. ادعاء الخلاص من الوباء بالاسراء ليلا في الشوارع الاسمنتية هو الحماقة في أعلى درجات تجليها. الاسراء تحت ضوء المصابيح الاسمنتية نحو عوالم الانسان اللاهوتية المارقة عن دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم آخر طرائف الكورونا بصيغتها المغربية.
الحجر الصحي تجربة فريدة سبقت الكورونا في عهد الطاعون وما يخالف ذلك فهو ضرب من ضروب البلادة.
يصاب الانسان بالهلع حتى الثمالة فيصاب بجنون البقر الاسمنتي. تلكم أياتهم للخلاص من الكورونا: الاسراء تحت ضوء مصابيح الاسمنت أو قل هل أتاك حديث السائرين في طريق الكورونا ليلا وقت الهجير .
لا وجود لحركة في درجة الصفر أو هكذا قال رونالد بارث في الحديث عن الكتابة. ولا وجود لاسراء في درجة الصفر الا اسراء رسول الاسلام عليه الصلاة والسلام.
الزم بيتك، تحمي نفسك وغيرك.

بقلم الامام بربوشي، العيون في عام الكورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.