العيون الان 

رصاص الأمن بالعيون يوقف 6 أشخاص من بينهم راس كبيرة مبحوث عليه وطنيا.العيون اكبر حواضر الصحراء عرفت مؤخرا عدة ظواهر دخيلة على المجتمع من حرق المنازل والمطاردات والتصادم بالسيارات من طرف عصابات خلفت هلع وخوف عند العامة مست من نعمة يتقاسمها الجميع “نعمة الامن والاستقرار”.

لكن في الساعات الاخيرة من اليوم الثلاثاء 29 اكتوبر الجاري انهت مصالح الامن هذا العبث برفع حالة الاستنفار القصوى فكل الاجهزة لإيقاف المواجهات بين عصابات تهريب الممنوعات والمخدرات في عدة احياء من المدينة والقبض على البعض منهم.

افادت مصادر عليمة ان عملية ترصد والكمين الذي قامت به المصالح الأمنية اوقف 6 اشخاص لهم علاقة ما سلف من مواجهات في المدينة “العيون” ليلة الاحد الماضي، اضطرت المصالح الأمنية إيقاف هاته العصابة بإستعمال أسلحتهم الوظيفية في فجر هذا اليوم الثلاثاء بحي المسيرة، المصادر نفسها أكدت ان بين الاشخاص الموقوفين رأس كبيرة مدبرة مبحوث عنها وطنيا.

أطلقت المصالح الامنية 19رصاصة بحي في عميلة لإيقاف منها تسعة رصاصات بحي المسيرة حيث عمد الموقوفين تعريض حياة عناصر امنية للخطر وذلك بمحاولة دهسمهم بسيارتهم رباعية الدفع، والرصاصات العشر اطلقت في الاحياء الشرقية من المدينة اثناء المطاردة من اجل السيطرة على هاته العصابات التي عبثت بالاستقرار والامن الذي تعرفه المدينة.

لتتم إحالة الموقوفين الستة على التدابير الحراسة النظرية من اجل تعميق البحث للحصول على معلومات اكثر حول مواجهات العصابات وتجارة الممنوعات والمخدرات في انتظار ما ستقوله العدالة فيهم.