العيون الان

أقدمت طفلة في عمرها 15 سنة في الساعات الأخيرة من مساء يوم الأحد، على وضع حد لحياتها شنقا؛ بمسقط رأسها بتراب الجماعة القروية بن سلمان بباب براد بإقليم شفشاون، في ظروف غامضة.
وحسب مصادر مقربة ، فإن الفتاة القاصر؛ التي تم العثور عليها من طرف أقربائها، معلقة بشجرة بواسطة حبل قامت بلفه على عنقها بالقرب من منزل أسرتها، قررت إنهاء حياتها في ظروف غامضة، مضيفة أن الأبحاث لا زالت جارية لمعرفة دوافع الانتحار.
وفور إخبارها بالحادث، انتقلت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي باب برد، رفقة ممثل عن السلطات المحلية، إلى عين المكان، بحيث قامت بمعاينة الجثة ونقلها ليلا إلى مستشفى محمد الخامس بشفشاون قصد إخضاعها للتشريح الطبي.
إلى ذلك، باشرت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي باب برد، بأمر من النيابة العامة المختصة، تحرياتها في الموضوع، لمعرفة الملابسات الحقيقية التي دفعت الهالكة وهي في سن مبكرة، إلى إنهاء حياتها شنقا.
جدير بالذكر، أن ظاهرة الانتحار في تزايد مهول، بالإقليم، بحيث بلغ عدد المنتحرين، خلال هذه السنة(2018)،شفشاون إلى أزيد من 28 حالة انتحار، بحسب المتتبعين للشأن الإقليمي.