صندوق دعم الفوارق المجالیة بالعالم القروي یصنع الحدث بالسمارة

العيون الان

مستجدات إخبارية/ السمارة

في أول تجربة بالأقالیم الجنوبیة للمملكة، تسلمت عمالة اقلیم مساء أمس سیارة إسعاف نموذجیة و ذلك بحضور لجنة مختصة من مندوبیة الصحة و مدیریة الفلاحة و خلیة من عمالة السمارة، تستھدف على الخصوص ساكنة العالم القروي، و مجھزة بأحدث التقنیات الطبیة الاستعجالیة، من جھاز تلفاز للقلب، و معدات تقنیة للتنفس الاصطناعي، بالإضافة الى سریر أوتوماتیكي وصیدلیة متنقلة خاصة بالأدویة ذات الطابع الاستعجالي والآني، إضافة إلى ركن خاص بالتدخلات الطبیة المستعجلة، التي قد یحتاجھا المریض أو المصاب قبل إیصاله الى اقرب مركز استشفائي.


سیارة الإسعاف المذكورة تم اقتناؤھا بتمویل مباشر من صندوق دعم الفوارق المجالیة بالعالم القروي و الجبلي: FDR و الذي تشرف علیه وزارة الفلاحة لتمویل المشاریع بالعالم القروي بمختلف المجالات الصحیة و التعلیمیة والمسالك الطرقیة وغیرھا، و قد تم اقتناؤھا بتكلفة مالیة ناھزت 700 ألف درھم، إضافة الى ان التجھیزات و المحتویات التي تضمنتھا ھذه السیارة، تمت بتنسیق تام بین عمالة الإقلیم و مندوبیة الصحة بالسمارة و الذي بموجبه تم تحدید الحاجیات الضروریة للتدخل الطبي بالعالم القروي.
للإشارة فإن سیارة الإسعاف النموذجیة، و المجھزة بأحدث التقنیات و التجھیزات الطبیة، ستباشر عملھا بالمجال القروي و الشبه القروي ، و سیستفید من خدماتھا بشكل مباشر ساكنة ھذه المناطق ، من اجل فك العزلة الطبیة و الصحیة عن العدید من المواطنین، و ستمكن من إیصال
المرضى و المصابین الى المركز الاستشفائي الإقلیمي بالسمارة في ظروف صحیة مقبولة و وفق الترتیبات التي تؤمن سلامة المریض، و تخفف من آلامه و أوجاعه طیلة الطریق ، إضافة الى أنھا ستحقق اكتفاء من خلال التجھیز الطبي المتنقل و التدخل الاستعجالي المطلوب بالوسط القروي، كما أنھا تعتبر خطوة جریئة لكسر الجمود و الإھمال الذي طبع المجال الصحي بالاقلیم منذ سنوات خلت، و عملیة محمودة في التطبیع مع مصلحة المواطن بالشكل الایجابي الذي یستحقه، لتحقیق عدالة اجتماعیة، و تنمیة مجالیة تمس مختلف القطاعات الحیویة بالاقلیم و خصوصا ذات الطابع الاجتماعي، و ھي أیضا عملیة تقوي قاطرة التنمیة و المشاریع التي تخلق یوما عن یوم في التاریخ الحدیث لمدینة السمارة و الإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.